وزير التربية: لم نتسلم أي مبلغ من موازنة 2016

قال وزير التربية محمد إقبال ان "الوزارة لم تستلم من الموازنة المالية لعام 2016 أي شيء".
وذكر إقبال في مقابلة صحفية، اليوم الاثنين، "قراراتنا في الوزارة عادة تناقش مع الوكلاء والمدراء العامين وهيئة الراي ، وبالتالي الوزير لا يقرر لوحده بالضرورة، وأزمة الكتب المدرسية كانت متوقعة وغير مفاجئة بسبب التخصيصات المالية والازمة الاقتصادية وتخفيض الموازنة ، وحذرنا من هذا الامر داخل مجلس الوزراء".
وأضاف، ان "الحكومة برمتها لن تستطيع تحمل هكذا أزمة، ولم اصوت على الموازنتين اعتراضا على تخفيض موازنة وزارة التربية ، وحرمان نصف طلبتنا من المناهج وبواقع اربعة ملايين ونصف طالب".
وأشار اقبال الى ان "وزارة التربية والتعليم العالي يخصص لها اليوم 7% من موازنة البلد وهذا امر لن يحقق انجازا،" مبينا ان "الاستثمار في الوزارة كان في عهد الوزير السابق ، والمستثمر وقع عقوده معه ولم نطرح اي مشروع للاستثمار في عهد الوزارة الحالية".
وتابع "حين تجد ان الحكومة تصرف رواتب الموظفين بالاقتراض قد نعذرها بسبب شدة الأزمة الحالية" لافتا الى ان "أزمة الكتب المدرسية في طريقها للحل، وهناك خطوات فاعلة خلال اليومين الماضيين في توفير الكثير من المناهج الدراسية".
وأوضح "لدينا تواصل مستمر مع مجلس النواب بكافة لجانه ودوائره لايضاح حقيقة الامور وان الأزمة الاقتصادية هي السبب الأساسي في حصول ازمة الكتب المدرسية" مضيفا "جعلنا ملف النزوح أولوية الذي واجهناه منذ استلامنا للوزارة وفتحنا اكثر من 500 مدرسة في اقليم كردستان وهو انجاز كبير".
وقال وزير التربية "لا استبعد الجانب السياسي في الحملة ضد الوزارة، وبعض الجهات لديه خصومة او احتياجات لم تلبى له ، فضلا عن ارتباط الوزارة بالانتخابات" مؤكدا "مستعد لمناقشة كل الملفات الخاصة بالتربية وتحمل اي قرار ، وكرسنا كل جهدنا ووقتنا لتحقيق انجاز وعدم التوقف على الرغم من شدة الازمة التي نواجهها ونعيش في ظلها".

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق