معصوم: تحرير الموصل بنهاية 2016 ونخطط لاعتقال البغدادي لا قتله

أعرب رئيس الجمهورية فؤاد معصوم عن يقينه بان القوات العراقية المسلحة ستحرر مدينة الموصل من عصابات داعش الارهابية قبل نهاية العام الحالي 2016.
وأعرب معصوم في مقابلة خاصة مع وكالة كيودو اليابانية أجريت في بغداد أمس ونقلها المكتب الاعلامي لرئاسة الجمهورية في بيان له ، عن اعتقاده بان القوات العراقية المسلحة "ستتمكن خلال الشهرين المقبلين من القضاء على كل الوجود العسكري لداعش " مشيدا ببسالة القوات العراقية والمستوى العالي لمعنوياتها واقدامها".
كما اعتبر الرئيس معصوم ان عصابات داعش لن تستطيع الصمود طويلا في الرقة اذا ما خسرت الموصل.
وبالنسبة لمصير لما يسمى بزعيم داعش المدعو ابو بكر البغدادي، شدد الرئيس معصوم على ان العراق "لا يخطط لقتل المجرم البغدادي بل لاعتقاله وارساله للمحاكمة العادلة أمام أنظار العالم ونترك للعدالة اصدار الحكم العادل بحقه عن كافة الجرائم المرتبطة به او باشرافه"، مؤكدا ان "القضاء هو الذي سيقرر مصير كل من ارتكب جريمة أو عملا ارهبيا وان الهدف الأساس هو تعزيز سلطة القانون على الدوام".
وكشف الرئيس معصوم ان العراق يقوم "بتنظيم عمليات بحث دقيقة عن قادة داعش بما فيهم البغدادي في المناطق الحدودية العراقية السورية"، مشيرا الى "أمل شديد بامكان القاء القبض عليه لاننا نريد ارساله امام العدالة مثلما أرسلنا صدام حسين" في اشارة الى ما تعرض له رئيس النظام البائد في عام 2003 من محاكمة انتهت باعدامه بتهمة ارتكاب جرائم حرب ضد الانسانية.
كما أشار الرئيس معصوم الى ان "التحقيق مع البغدادي سيكشف عن معلومات واسرار كثيرة تخص الجماعات الارهابية"، مؤكدا ان اشتداد هجمات القوات العراقية على مناطق داخل الموصل دفع الكثير من العناصر الارهابية الى الهرب من جبهات القتال فيما تفيد معلومات استخباراتية عن "حصول صدامات داخلية بينهم".

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق