نائب رئيس البرلمان يدعو لوقفة جادة لمسؤولي الامن على خلفية التفجيرات الاخيرة

أدان نائب رئيس البرلمان العراقي آرام شيخ محمد بشدة التفجيرات الأرهابية التي طالت محافظتي النجف وبغداد وسقوط عدد من الشهداء الأبرياء والجرحى، وعبر عن أسفه لأستمرار العمليات الأرهابية.
وأضاف في بيان تلقت وكالة "بونا نيوز"نسخة منه اليوم " أكدنا مرارا وتكرارا يجب عدم ترك الوزارات الأمنية شاغرة وبدون وزير لأن ذلك سبب ضررا على الملف الأمني وفي هذه المرحلة الصعبة وتصاعد وتيرة عمليات العنف والأرهاب ضد المواطنين".
وأضاف ان" تكرار الأعتداءات الأرهابية على المدنيين الأبرياء أمر خطير ومقلق، لابد من وقفة جادة من قبل المسؤولين الأمنيين في الدولة ومراجعة مهنية للخطط الأمنية وأختيار قيادات عسكرية لديها الخبرة الميدانية والكفاءة اللازمة لأدارة الملف الأمني، وأرواح المدنيين أمانة في أعناقهم".
وأشار ألى أن تقدم الجيش والحشد الشعبي وقوات البيشمركة في عمليات تحرير نينوى وتحقيق الأنتصارات يوميا أدى ألى الضغط الكبير على تنظيم داعش الأرهابي الذي يعاني من أنهيار كبير وفقد الكثير من الأراضي والعناصر، وهذه المجاميع الأرهابية تحاول بشتى الطرق لفتح جبهات داخلية،
واكد على ضرورة أتخاذ أجراءات وتدابير أمنية قصوى من قبل الوزارات الأمنية وكافة المؤسسات العسكرية لتأمين الداخل والحفاظ على الأمن وأستقرار الأوضاع.
وشهد امس مدخل محافظة النجف الاشرف هجوم إرهابي على سيطرة تفتيش من قبل انتحاريين حاولوا اقتحام المحافظة لكن تصدت لهم القوات الأمنية وفجرت السيارة المفخخ وقتلت الانتحاريين واسفر الهجوم أيضا عن استشهاد واصابة عدد من المدنيين وافراد الشرطة، فيما شهدت اليوم ساحة 55 بمدينة الصدر تفجير إرهابي بسيارة مفخخة أدت الى سقوط عدد من الضحايا بين شهيد وجريح .

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق