بورما.. 30 قتيلا باشتباكات قرب الحدود الصينية

أعلن مكتب رئيسة دولة بورما، أونغ سان سو تشي ،الاثنين ، مقتل 30 شخصا بمعارك مكثفة بين متمردين من أقليات إثنية بالقرب من الحدود مع الصين.

وجاء في بيان صدر عن مكتب الرئيسة أونغ سان سو تشي: "شن متمردون من جيش الاتحاد الديموقراطي لجنسيات بورما هجوما في وقت مبكر الاثنين ضد الشرطة ومراكز عسكرية، ثم هاجمت مجموعة أخرى لاحقا مواقع في البلدة الرئيسة في منطقة كوكانغ في ولاية شان".

وأضاف البيان: "بحسب المعلومات الأولية فإن مدنيين أبرياء منهم معلمة مدرسة قتلوا بسبب هجمات المجموعات المسلحة لجيش الاتحاد الديموقراطي"، مشيرا إلى أن بعض المقاتلين الذين شاركوا في الهجوم كانوا يرتدون زي الشرطة.

وأكد البيان مقتل 5 من رجال الشرطة، و20 مقاتلا بالإضافة لـ 5 مدنيين في الاشتباكات التي اندلعت في ولاية شان الواقعة شمال شرق البلاد على مقربة من الحدود مع الصين.

وتعد هذه الاشتباكات في منطقة كوكانغ التابعة لولاية شان، الناطقة بالصينية الأسوأ منذ أن خلف النزاع عام 2015، عشرات القتلى، وأدى إلى فرار عشرات الآلاف عبر الحدود إلى الصين.

وتشهد بورما صراعات إثنية وعرقية أغلب ضحاياها من أقلية الروهينغا المطهدة، وقد أثار النزاع المستمر منذ عقود عند حدود بورما مع الجارة الكبرى الصين، تصعيد الوضع، ما يهدد بنسف جهود السلام، رغم سعي حكومة بورما إلى استتباب الهدوء عند الحدود.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق