الجبوري : العراق ليس للبيع و أرفض أية وصاية خارجية عليه

أفصح رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، الأربعاء، عن إجرائه "حوارا مطولا" مع أطراف داخلية وخارجية شاركت في المؤتمر الذي عقد مؤخرا ب‍العاصمة التركية أنقرة بمشاركة شخصيات سياسية سنية، نافيا حضور وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج ثامر السبهان إلى المؤتمر، فيما أشار إلى أن التسوية السياسية "ليست منّة".

وقال الجبوري، أنه "لم يشترك ب‍مؤتمر أنقرة، لكنني أجريت حوارا مطولا بشأن مسائل عديدة مع الأطراف الداخلية والخارجية المشاركة"، لافتا إلى أن "السنة عاشوا حالة من الاضطراب منذ 2003 بين المشاركة بالعملية السياسية والانخراط في الدولة من عدمها، وما حصل في أنقرة صورة من صور الإقرار والاعتراف بالمسعى السياسي الذي قام به الموجودون على أرض الواقع وهذه مسألة مهمة جدا من المهم أن تحترم".

وأضاف ، أن "هذا البلد ليس للبيع وأنا أرفض أية وصاية خارجية"، مؤكدا أن "القائم بالأعمال السعودي عبد العزيز الشمري موجود في فندق الرشيد بسفارته ولم يشارك أصلا في أية لقاءات، وكذلك السبهان لم يشارك ولم يتصل بي هاتفيا".

وفي سياق آخر، أشار الجبوري أن "التسوية حدث فيها تلكؤ كبير وتم تقديم ملفين للأمم المتحدة"، معتبرا أن "التسوية ليست منّة أو فرض من طرف على آخر وإنما حالة تكافؤ وتساو".

وكان الجبوري أبدى، في (10 آذار 2017)، رفضه أي تجمع أو لقاء يسعى إلى تقسيم العراق أو "ارتهانه" بمشاريع خارجية، فيما أوضح أن بعض اللقاءات التشاورية التي تسعى لترتيب صفوف مكون أو جهة سياسية معينة "عمل مشروع".

كما أبدى التحالف الوطني، رفضه عقد اجتماعات وندوات تناقش "قضايا مصيرية" خارج العراق برعاية إقليمية ودولية، محذرا من أن ذلك قد "يشوش" على القتال ضد  "داعش"، فيما أشار إلى أن العراقيين يرفضون إعادة ارتهان مصيرهم بيد "العوامل الخارجية".

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق