ملياردير روسي سيدلي بشهادته أمام الكونغرس بشأن ترامب مقابل حصانة

قالت وسائل إعلام أميركية أن رجل الأعمال الروسي الملياردير أوليغ ديبراسكا، عرض إن يدلي بشهادته حول مزاعم التدخل الروسي في الانتخابات على لجان في الكونغرس الأميركي، إلا أن طلبه رفض.

وديبرباسكا رجل أعمال روسي، كانت وكالة أنباء أميركية أوضحت مؤخرا أنه تعاقد مع اللوبي الأميركي باول مانافورت، عام 2005، لتقديم رغبة للحكومة الروسية. ومانافورت هو مدير الحملة الانتخابية للرئيس الأميركي دونالد ترامب عام 2016.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن ثلاثة مسؤولين في الكونغرس يدعون أن "ديريباسكا عرض التعاون مع لجنة الاستخبارات في مجلس النواب، إلا أنهم رفضوا ذلك خشية منحه حصانة قد تعقد من الأمر".

وديبراسكا البالغ من العمر 49 عاما يعمل في الولايات المتحدة الأميركية منذ سنوات، ويقطن في نيويورك. وكان يواجه صعوبات في الحصول على التأشيرة الأميركية للعمل داخل البلاد، بعدما زعمت الخارجية الأميركية ارتباطه بالجريمة المنظمة، وهي الاتهامات التي أنكرها تماما.

وفندت الحكومة الروسية المزاعم الأميركية حول تدخلها في العملية الانتخابية، واصفة إياها بـ "السخيفة".

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن "موسكو لم يكن لديها اتصالات رسمية مع فريق ترامب خلال حملته في الانتخابات الرئاسية".

 

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق