خدمات المشروع الوطني للأنترنيت تنطلق العام الحالي

من المقرر أن تنطلق خلال العام الحالي خدمات المشروع الوطني للانترنت في العراق.

ويعد المشروع الاكبر استثمارا والذي تعاقدت عليه وزارة الاتصالات مع الاشراف عليه مع شركتي /ايرثلنك وسيمفوني/نهاية 2015 ، وهما شركتان رائدتان في مجالات تكنلوجيا الاتصالات والأنترنيت.

وتم تنفيذ 93% من المشروع خلال اقل من سنة وسيوفر المشروع شبكة انترنيت فائقة السرعة في العراق ولاول مرة، ولجميع العراقيين مواطنين ومؤسسات، وبكلف تصل الى 50% من الكلفة الحالية للانترنيت.

ويتضمن العقد قيام الشركات المنفذة بتحمل كل تكاليف المشروع وبنسبة 100%، على ان تحصل الحكومة العراقية ممثلة بوزارة الاتصالات ووزارة المالية نسبة ثابتة سنوية قدرها 37% من الواردات، ولمدة عشرين سنة، وستكون ملكية المشروع كاملة لوزارة الاتصالات منذ اليوم الاول، وبذلك يشكل المشروع موردا رئيسيا للدولة.

ويتمتع المشروع بتوفير شبكة امنية وحماية عالية المستوى تشرف عليها وزارة الاتصالات وبالتنسيق مع الجهات الامنية العليا في العراق، وهو يتضمن وضع بوابات نفاذ دولية على الكابل عند حدود العراق تفلتر المعلومات وتحميها لمنع اختراقها.

وللمشروع عوائد اقتصادية عديدة على العراق، فهو سيعزز من مكانة العراق في سوق تكنلوجيا الانترنيت والاتصالات، وذلك من خلال تفعيل مرور السعات العالمية (الترانزيت) بين جنوب شرق اسيا واوربا، وبذلك يعتبر مورد اقتصادي استراتيجي للعراق، كما سيوفر فرص عمل لآلاف الكوادر الهندسية الفنية والإدارية والتجارية والشباب العاطلين عن العمل.

وبذلك فأن المشروع سيساهم في تنمية القطاع الاقتصادي العام والخاص.و سيوفر المشروع بنية تحتية كاملة لإنشاء وتفعيل الحكومة الألكترونية في العراق مما يسهم في تبسيط الأجراءات الحكومية وربط جميع المؤسسات التابعة للدولة بشبكة مؤمنة واحدة.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق