النائب المالكي: ازمة الكهرباء في العراق تشبه القضية الفلسطينية

شبه عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية النائب عبد السلام المالكي، الاحد، ازمة الكهرباء في العراق بالقضية الفلسطينية، وفيما اعتبر ان هذه الازمة لن ترى النور الا في حال حل عرب مشكلة تحرير فلسطين، انتقد الوعود الكاذبة التي اطلقتها الوزارة بأستقرار المنظومة الكهربائية.
وقال المالكي ، ان "هنالك مايقرب من 37 مليار دولار تم اهدارها على الواقع الكهربائي في العراق طيلة السنوات السابقة دون اي تحسن"، مشيرا الى ان "جميع من اشرفوا على وزارة الكهرباء ولجان الطاقة الوزارية ذهبت وعودهم ادراج الريح مع ارتفاع درجات الحرارة، ومازال العراق يعاني شحة بساعات التجهيز دون ان تتحقق الوعود بتصدير الكهرباء الى الخارج".

واضاف المالكي، ان "عدم وجود عقوبات او تفعيل لملفات الفساد بحق المتصدين لملف الطاقة الكهربائية السابقين فسح المجال امام من تلاهم للتلاعب ايضا بوضع المواطن دون خوف من الرادع القانونية"، داعيا هيئة النزاهة الى "تفعيل جميع ملفات الفساد على الوزراء السابقين لوضع حد لتلك الفوضى التي يعيشها المواطن كل عام مع ارتفاع درجات الحرارة".
وتابع، ان "وزارة الكهرباء حاليا منشغلة بتكبيل المواطن في اعباء اضافية تحت عنوان الخصخصة دون تقديم اي خدمات له وتسعى بقراراتها المتعجلة لرفع درجة غليانهم مع حرارتهم المرتفعة بالاصل بسبب حر الصيف"، لافتا الى ان "الخصخصة ووعود الوزارة لا تتعدى كونها مصدر جديد لسرقة اموال الشعب خدمة لجيوب المنتفعين ممن لديهم علاقات بالوزارة وبرؤسها على حساب المواطن البسيط".
واكد المالكي ان "وزارة الكهرباء لم تقدم شيء بكادرها الحالي طيلة السنوات الثلاث الماضية من عمر الحكومة الحالية رغم تخصيص البرلمان مبالغ طائلة لها بالموازنات السابقة"، منتقدا "الوعود الكاذبة التي اطلقها وزير الكهرباء باستقرار المنظومة خلال هذه الاشهر والتي تبخرت مع ارتفاع درجات الحرارة".
وتابع المالكي ان "هنالك تظاهرات خرجت في الاعوام السابقة ضد الكهرباء وراح ضحيتها العديد من المواطنين الابرياء، كما شهدت محافظات عديدة هذا العام ومنها البصرة والنجف تظاهرات مماثلة وايضا ذهب ضحيتها ابرياء يتحمل مسؤولية دماءهم وزير الكهرباء وكوادره التي اثبتت فشلها"، مشددا على "ضرورة استجواب البرلمان لوزير الكهرباء والمسؤولين فيها باقرب وقت ممكن لانهاء تلك الفوضى التي اصبحت معضلة حيرت الشعب العراقي كما حيرت معضلة تحرير فلسطين الشعوب العربية والتي لن تحل وترى النور باعتقادنا الا بحل مشكلة فلسطين".

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق