الصدر وملك الاردن يؤكدان على وحدة العراق وتغليب لغة الحوار

اكد الملك الاردني عبد الله الثاني لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ،اهمية الحفاظ على وحدة الاراضي العراقية وتغليب لغة الحوار .

وذكر بيان لمكتبه  ورد لوكالة انباء الرأي العام (بونا نيوز) ، اليوم ان" الصدر التقى الملك عبد الله الثاني في عمان عاصمة المملكة الاردنية الهاشمية ،اليوم الاثنين ، وتناول اللقاء العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين الشقيقين ".

واضاف " وتمت مناقشة اهمية نبذ التطرف ونشر الخطاب المعتدل لما يمثله من نقطة التقاء بين الاخوة في البلدين وضرورة عقد مجموعة من اللقاءات لعلماء الدين والوجهاء في البلدين الشقيقين وتغليب لغة الحوار وكذلك التأكيد على وحدة العراق وسلامة ارضه وشعبه بجميع مكوناته".

وتابع البيان " وقد أولى اللقاء اهمية بالغة للتعاون بين العراق والاردن على كافة الاصعدة وبالخصوص في المجال الامني والاقتصادي والتجاري بما يصب في مصلحة البلدين".

من جانبه عبّر الملك عبد الله الثاني بحسب البيان عن " اعتزازه بالنهج الوطني والعروبي للصدر لما يمثله من صوت للاعتدال في العراق والمنطقة ، معبراً عن اعتزازه الكبير بصداقته ".

في حين أكد الصدر " اهمية تعزيز روابط العلاقة الاخوية مع الأردن الشقيق لما يخدم مصلحة الشعبين"، مبيناً ان " قيامه بهذه الزيارة هي من اجل تمتين علاقة العراق مع اشقائه وجيرانه بالإضافة الى بقية الدول العربية".

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قد وصل الى الاردن مساء امس تلبية لدعوة رسمية من الملك عبد الله .

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق