مسؤول ليبي: الشخص المعتقل على خلفية مقتل السفير الأمريكي سوري الجنسية

قال مسؤولون عسكريون ليبيون، الثلاثاء، إن الرجل الذي اعتقلته قوات أمريكية خاصة على خلفية الهجوم على المجمع الدبلوماسي الأمريكي وقتل السفير في بنغازي عام 2012، سوري الجنسية.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مسؤولين عسكريين شرقي ليبيا قولهم: "مصطفى الإمام (السوري الذي اعتقلته القوات الأمريكية) يتراوح عمره ما بين 35 و40 عاما".

وأشار المسؤولون إلى أن الإمام "أقام في منطقة الليثي في بنغازي وكان يتردد على مسجد الأوزاعي الذي كان يرتاده أحمد أبو ختالة" المُحتجز من قبل السلطات الأمريكية منذ العام 2014، للاشتباه بأنه زعيم خلية إرهابية.

وكانت قوات أمريكية اعتقلت مساء الاثنين مصطفى الإمام، أحد مهاجمي المجمع الدبلوماسي الأمريكي في بنغازي الليبية وأسفر الهجوم عن مقتل سفير واشنطن.

واتهمت وزارة العدل الأمريكية الإمام "بقتل شخص أثناء الهجوم على منشأة اتحادية" وبتقديم "دعم مادي لإرهابيين أفضى للموت". ومن المقرر أن يمثل في واشنطن فور وصوله إلى الولايات المتحدة أمام قاض اتحادي.

وكان مسلحون هاجموا في الـ11 سبتمبر من العام 2012، المجمع الدبلوماسي الأمريكي في مدينة بنغازي وأسفر الجهوم عن مقتل السفير الأمريكي في ليبيا كريستوفر ستيفنز وثلاثة أمريكيين آخرين.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق