أستراليا تحدد شرطاً للسماح بخروج طالبي اللجوء المحتجزين في مانوس الى نيوزيلندا

أعلن وزير الهجرة الاسترالي بيتر دوتون، أن الكثير من طالبي اللجوء المحتجزين في جزيرة مانوس يريدون الانتقال إلى نيوزيلندا بدلا من أمريكا، فيما شدد على أهمية تلقي ضمانات بأن نيوزيلندا لن تكون بابا جديدا لتهريب البشر.
وقال دوتون في حوار في مجلس النواب الأسترالي، إن "الاتصالات الأخيرة من داخل مراكز الاعتقال في جزيرة مانوس تشير الى أن الكثيرين منهم يرغبون بالانتقال الى نيوزيلندا"، مؤكدا أنه "لن يسمح له بان يصبح نيوزيلندا بابا خلفيا لاستراليا".

وأضاف دوتون، إنه "لم يترك المحتجزين في جزيرة مانوس وكان يعمل بسرعة لإخراجهم، ولكن ليس على حساب عودة القوارب التهريب مرة أخرى"، نافيا أن "تكون الحكومة الأسترالية قد استبعدت أو لم تنظر بجدية في قبول عرض قدمته نيوزيلندا لاستقبال 150 لاجئا من جزيرة مانوس وناورو".
وشدد بالقول، "في البداية نحتاج الى ضمانات بأن نيوزيلندا لن تكون بابا جديدا لعمليات التهريب".
يذكر أن استراليا تتبع سياسة متشددة لإيقاف الهجرة غير الشرعية نحو البلاد التي تنص على اعتراض وإعادة قوارب تهريب المهاجرين الى أماكن انطلاقها، فضلا عن اعتقال من يصل في مراكز اعتقال خاصة متواجدة على جزر نائية وسط المحيط الهادئ.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق