أسينسيو.. مذنب أم ضحية زيدان؟

قدم ماركو أسينسيو بداية مذهلة مع ريال مدريد، وسط توقعات كبيرة بشأن مستقبله، لكنها خابت حتى الآن، في ظل مستواه المتذبذب مؤخرًا.

ويعد أسينسيو (22 عامًا) أحد اللاعبين الدوليين الشباب، الذين تضع جماهير إسبانيا الأمل عليهم، في قيادة المنتخب إلى أبعد نقطة، خلال مونديال 2018.

وفي هذا الصدد، أبرزت صحيفة "الكونفندسيال" الإسبانية، تألق أسينسيو أمام إشبيلية، في السوبر الأوروبي، عام 2016، وهدفه الصاروخي خلال اللقاء، كما فعل أمام بايرن ميونخ، في دوري أبطال أوروبا، الموسم الماضي، لكنها أشارت إلى أن هذا التألق، صار في طي النسيان حاليًا.

وبين الجلوس على الدكة، ومتابعة المباريات كمتفرج، أو المشاركة لدقائق معدودة، قضى أسينسيو الموسم الجاري، مع ريال مدريد.

وكان المدرب، زين الدين زيدان، قد منح الفرصة لأسينسيو، من أجل التألق أمام برشلونة، في السوبر الإسباني، لكن مستوى اللاعب تراجع بعد ذلك، حيث شارك في 57 دقيقة فقط، من أصل 450 دقيقة (آخر 5 مباريات).

كما لعب أسينسيو مباراة واحدة فقط حتى نهايتها، في دوري أبطال أوروبا، هذا الموسم.

وتضيف الصحيفة، أن برغم الأصوات العالية، داخل جدران ريال مدريد، والتي تطالب بإشراك اللاعب في المباريات، إلا أن زيدان "مقيد" بأغلال الثلاثي، كريم بنزيما، وكريستيانو رونالدو، وجاريث بيل، الذين عاودوا المشاركة معًا بشكل أساسي، في لقاء فالنسيا بالجولة الماضية.

وترى الصحيفة أن أسينسيو، بدأ يفقد ثقته العالية بنفسه، بعد مستواه القوي، الموسم الماضي، وذلك في ظل غيابه عن المباريات حاليًا.

وأصبح اللاعب يرى نفسه صغيرًا، في الفترة الأخيرة، بعدما بدأ كبيرًا مع ريال مدريد، وقد يُلام على ذلك، لكنه لم يحصل على الدعم الكافي من الفريق، وزيدان، وفقًا لـ"الكونفندسيال".

 

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق