بمشاركة دولية واسعة.. مهرجان "3 دقائق في ثلاثة ايام" السينمائي يستعد لانطلاق فعالياته مطلع الشهر المقبل

تنطلق فعاليات الدورة الثالثة من المهرجان السينمائي "3 دقائق في 3 أيام" الذي تقيمه شركة مدينة الفن للسينما والتلفزيون ببغداد في الثالث من شهر آذار المقبل.
وقال رئيس اللجنة التحضيرية للمهرجان المخرج والاكاديمي حكمت البيضاني "يعد المهرجان منصة لصنع الحلم وابتكار الحكايا ولتكرير المشاهد المهملة وضخ الحياة فيها، ففتحنا أبواب المهرجان أمام صناع الافلام منذ انطلاق الدورة الاولى عام 2013، ونسعى أن يبقى كذلك وأن يتسع لجميع الحالمين وأن يتنوع ويصبح صوته أجمل وأشد تأثيراً".
وأضاف أن "تمنح الرائي ( 3 دقائق) لينحت بالضوء النبؤات والحكايات والصمت الجميل، وتكفي لتغيير العالم حتى ولو كان الى حين، ( 3 دقائق) تكفي لأن يقول صانع الفيلم حكايته وتكفي لأن نصغي وندفع العالم أن ينصت ".
وتابع البيضاني "المهرجان يهتم بالفيلم القصير الذي تحدد بثلاث دقائق فما دون وفتح الباب للافلام العراقية والاجنبية للمشاركة في المسابقة الرسمية"، مستطردا "تنطلق فعاليات دورته الثالثة في الثالث من الشهر آذار المقبل".

وبين البيضاني "خضعت الافلام المشاركة لعمليات المشاهدة والتقييم واختيار الافضل من بينها من خلال لجنة فرز ومشاهدة ضمت ثلاثة من المعنيين وهم: المخرج ابراهيم حنون الناقد السينمائي علي حمود الحسن والمخرج ملاك عبد علي وتضم لجنة التحكيم أيضا ثلاثة أعضاء وتضم كلا من المخرج القدير محمد شكري جميل وصانعة الافلام البريطانية ماركريت كلوفر والناقدة والاعلامية عائشة الدوري والتي ستمنح أيضا وفقا لهذه العامل المشترك ثلاثة جوائز إضافة الى جائزة خاصة هي جائزة لجنة التحكيم والجوائز هي : الاولى وقيمتها 3000 دولار والثانية 2000دولار والثالثة 1000دولار ".
وأشار الى ان "جميع الافلام العراقية والاجنبية على حد سواء خضعت لشروط المهرجان بدون استثناء وتقدمت للمشاركة عبر موقع المهرجان ووفق السياقات المعتمدة بما فيها اسلوب (الثري وي) وستعرض في اقات محددة ضمن أيام المهرجان الثلاثة وتعقبها جلسات نقدية".
وتابع رئيس المهرجان "إن حفل الافتتاح سيتضمن عرضا لأوبريت جديد عن السينما العراقيةودورها في بناء المجتمع اضافة الى كلمات رئيس المهرجان والجهة الراعية كما سيتم توزيع دليل المهرجان الذي يتضمن جميع تفاصيل ومحاور المهرجان فضلا عن معلومات عن الدورتين الاولى والثانية وكذلك جريدة يومية تغطي جميع فعاليات المهرجان اولا بأول وكلاهما مع باقي المطبوعات ستتم طباعتها بالالوان وبشكل أنيق يليق بالمهرجان ورواده والمشاركين فيه وسيتم استخدام أحدث وأفضل التقنيات في عرض الافلام المشاركة وباقي الفعاليات داخل وخارج قاعة المهرجان في مؤسسة مدينة الفن للسينما والتلفزيون".

وعلى الصعيد ذاته، قال الناقد السينمائي علي حمود الحسن عضو لجنة فرز الافلام في المهرجان "ليست المرة الاولى ، التي اشارك فيها بمهرجانات سينمائية محلية، لاختيار الافلام وفرزها، لكن لمشاركتي في مهرجان (3 دقائق في 3 ايام) بدورته الثالثة طعم آخر، لأن الافلام المشاركة لايزيد طولها عن 3 دقائق، والتي تجنس اصطلاحا بالفيلم القصير جدا، وهي متعة لاتضاهيها اخرى كون ان هذا الضرب من الافلام يستفز صانعها ويستجمع موهبته وابداعه الى المدى الاقصى، وهو ايضا يستفز الجمهور الذي عليه التكيف مع معايير مشاهدة، لاعلاقة لها بالمشاهدة التقليدية".
وبين حمود الحسن "أكثر من 400 فيلم عالمي ومحلي، هي مجموع الافلام المشاركة في الفعالية السينمائية، وكان على لجنة الفرز، أن تختار 100فيلم منها تتوزع على أيام المهرجان الثلاثة، بواقع 20 فيلماً ليوم الافتتاح و80 فيلماً لليومين الاخيرين ومن ضمن الدول المشاركة ايران وروسيا وفرنسا والمانيا".

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق