صحيفة التايم: القوات الأمريكية في مرمى الحشد الشعبي بعد قرار العبادي

كتب توم أوكونور في موقع مجلة "تايم" الأمريكية أن الحشد الشعبي الذي يتكون من فصائل إسلامية شيعية باتت رسمياً جزءاً من الجيش العراقي، الأمر الذي وضع القوات الأمريكية في موقف صعب، وفي الوقت الذي تحاول فيه واشنطن سحب بغداد بعيداً عن علاقاتها الوثيقة بطهران.
وذكّر الصحافي بأن قوة الحشد الشعبي المؤلفة من 150 ألف رجل، تأسست عام 2014 واضطلعت بدور أساسي في مساعدة القوات العراقية المدعومة أمريكياً ومقاتلين كورد، على إلحاق الهزيمة بداعش الذي سيطر على نحو نصف البلاد.
واعتماداً على نفوذها المتنامي في المنطقة وعلى التوتر الشعبي نتيجة 15 عاماً من الوجود العسكري الأمريكي في العراق، تسعى إيران منذ أمد بعيد إلى طرد القوات الأمريكية من العراق المجاور ذي الغالبية الشيعية.

وتضم قوات الحشد الشعبي،أيضاً أعداداً كبيرة من المقاتلين السنة والمسيحيين وطوائف أخرى، كان قد تم الاعتراف بها رسمياً للمرة الأولى ووضعت تحت أمرة العبادي، بعد التراجع السريع في زخم داعش عام 2016.
وقال أوكونور إن الحشد يركز على وضع حد لمهمة القوات الأمريكية. فقد غزت أمريكا العراق عام 2003، متهمة صدام حسين بتطوير أسلحة للدمار الشامل.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق