فرقة العباس القتالية : المرجعية تؤكد استمرار الحاجة لوجود الحشد الشعبي

أعلنت "فرقة العباس القتالية" المقربة من المرجع الديني الأعلى السيد علي السيستاني، الأحد، أن المرجعية الدينية تؤكد على استمرار الحاجة لوجود الحشد الشعبي، مبينةً أن الأمر الديواني بتكييف أوضاع مقاتلي الحشد سيساوي رواتبهم برواتب القوات العسكرية الأخرى.
وقال المشرف العام على الفرقة ميثم الزيدي ، إن "المرجعية العليا تؤكد على استمرار الحاجة لوجود الحشد الشعبي الذي تكون بفتواها المباركة"، مضيفاً أنه "من الضروري المحافظة هذا التشكيل ولا نريد أن يتعرض الجو الجهادي للمقاتلين لتحديات دنيوية".

 وأشار الزيدي، إلى أن "للحشد الشعبي القدح المعلى في الانتصارات التي حققها العراق على داعش وهو الأكثر تحريراً في المساحات والأكثر في مسك الأراضي ولهذه الأسباب نركز دائما على حقوق الحشد الشعبي".
وبشأن الأمر الديواني بخصوص تكييف أوضاع مقاتلي الحشد الشعبي، قال الزيدي، وهو عضو اللجنة التي رأسها القائد العام للقوات المسلحة، إن "القانون الحالي سيساوي رواتب الحشد الشعبي بالقوات العسكرية الأخرى الموجودة"، معتبراً أن "رواتب الحشد الشعبي الحالية أقل من حجم مهامه المكلف بها، والقوانين السابقة لم تعالج 10% من مشاكل الحشد الشعبي".
وتابع، "طرحنا في اللجنة أن تظاهي رواتب الحشد الشعبي رواتب جهاز مكافحة الإرهاب ولكن الوضع المالي حال دون ذلك"، ماضياً إلى القول "حاولنا أن لا نمنح أي شخص لم يتخرج من الكلية العسكرية أي رتبة ولكن ليس من الانصاف أن نستبعده وانما نعطيه درجة وظيفية تعادل الرتبة".
وأكمل الزيدي قائلاً إن "هيكلية الحشد تغيرت كثيراً، رأس الهرم سيكون بمنصب وزير وترتبط به مكتب المفتش العام والدائرة القانونية"، مشيراً إلى أن "هناك محاكم عسكرية خاصة بالحشد الشعبي".
وكان رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، السبت (22 تموز 2017)، الحشد الشعبي بأنه مؤسسة أمنية "أساسية" و"حيادية"، مشيرا إلى أن من واجب الحكومة تقديم الحماية له، فيما جدد تأكيده على بقاء الحشد في الدولة العر

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق