تونس تتراجع عن إلغاء الحبر الانتخابي بعد مخاوف التزوير.. والصين ترسله كـ"هبة"

صدق مجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التونسية رسميًا على اعتماد الحبر السرّي خلال الانتخابات البلديّة المُقرّر إجراؤها الشهر المقبل على أن يتمّ جلب هذه المادّة في شكل هبة من الصّين قبل يوم 25 أبريل الجاري.

يعتبر هذا القرار تراجعًا عن قرار سابق اتخذته الهيئة الشهر الماضي بإلغاء استخدام الحبر وأرجع مجلس الهيئة القرار إلى أن تكلفة الحبر مرتفعة بعض الشيء، بالإضافة إلى أن أغلب الأنظمة الديمقراطية لم تتخل عن الحبر في الانتخابات.

ونفى عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فاروق بوعسكر، نفيًا قاطعًا أن يكون إلغاء الحبر الانتخابى مدخلاً لتزوير الانتخابات البلدية أو تخلى من الهيئة عن مبدأى الشفافية والنزاهة، مضيفًا أن الوثيقة الوحيدة للتعريف بالناخب فى الانتخابات البلدية، هى بطاقة التعريف الوطنية، مشددًا على أن الإمضاء لا يشكل أى خطر على العملية الانتخابية لأن الناخب مسجل فى دائرة انتخابية واحدة، فضلًا عن وجود مراقبين وملاحظين ما يعزز شفافية الانتخابات، حسب قوله.

وأثار القرار ضجة فى الداخل التونسى، حيث عبرت رئيسة الجمعية التونسية من أجل نزاهة وديمقراطية الانتخابات ليلى الشرايبى، عن تخوف الجمعية من عملية إلغاء الحبر الانتخابى، مشيرة إلى أن هذا القرار يمكن أن يكون مدخلًا للتصويت مرتين.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق