معمل أسمنت المثنى يعاود العمل بعد فشل تجربة الاستثمار

بغداد- الرأي العام

بعد فشل تجربة الاستثمار فيه والتي حولته الى خراب وأوقفته عن العمل لسنوات، عاد معمل أسمنت المثنى للعمل والانتاج من جديد بعد فسخ عقد الشركة المستثمرة الكردية التي كان بعهدتها بموجب قرار قضائي.

و باشرت الكوادر العاملة والهندسية بالعمل فجاءت النتيجة سريعا بعودة المعمل وبطاقة انتاجية تصل الى مئة وثمانين الف طن في الشهر.

 مدير معمل اسمنت المثنى حيدر السعيدي قال ، ان المعمل متوقف منذ اكثر من سنتين، وقدمنا مفاوضات عديدة للحصول على قرار اعادة تشغيله.

وبين السعيدي ان " المعمل بدأ باستلام العمل منذ بداية تشغيله في شهر شباط عام 2018"، مشيرا الى انهم " عاكفون على اعداد دراسة متكاملة بعد حسم الامر قضائيا من احل تهياة الخط الثاني للمعمل والوصول الى انتاجية تصل الى سبعين الف طن من الاسمنت شهريا".

مسؤولون محليون طالبوا الجهات الرقابية بإجراء تحقيق في قضية استثمار المعمل بعد أن خلف المستثمر ضررا فيه وصلت نسبته الى أكثر من ثمانين بالمئة.

من جهته قال عضو مجلس محافظة المثنى عمار صاحب، ان توقف المعمل عن العمل يثبت وجود حالة فساد كبيرة كانت تشوبه في السنين السابقة.

ولفت صاحب الى " ضرورة محاسبة المفسدين ومحاسبتهم من قبل الجهات الرقابية المختصة"، داعيا المدعي العام في محكمة استئناف المثنى وهيئة النزاهة هناك الى " القيام بتحقيق واسع وشامل بهذا الشأن لمحاسبة ومراقبة وسجن كل من ادى بالمعمل خلال الفترة السابقة الى الحالة التي شهدها مؤخرا".

وفي اطار دعم الصناعة الوطنية وجهت حكومة المثنى المحلية دوائر الدولة بشراء مادة الأسمنت من معمل المثنى بعد إعادته إلى عهدة وزارة الصناعة والمعادن مرة أخرى، بما ينسجم مع قانون حماية المنتج العراقي المرقم 11 لسنة 2017  والقاضي بإلزام دوائر الدولة والمؤسسات الحكومية بشراء احتياجاتها من منتجات الوزارات الاتحادية.

 

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق