نساء نوبل يتصارعن على لقب صاحبة أفضل كتاب غير التاريخ.. والقائمة تضم 20 أسماً

فتح امس الجمعة، باب التصويت على أفضل 20 كتابًا فى المملكة المتحدة غيرت العالم كتبتها النساء، وكان من أبزر الأسماء التى ظهرت الكاتبة البيلاروسية سفيتلانا أليكسييفيتش، التى حازت على جائزة نوبل للآداب 2015، والناشطة ملالا يوسفزى الحائزة على جائزة نوبل للسلام فى 2014.

وذكرت الصحف الأجنبية أنه تم التصويت على اللقب من قبل الأكاديميين والبائعين والناشرين وأمناء المكتبات قبل أسبوع الكتاب الأكاديمى الأسبوع المقبل الـ23، والذى يقام يوم 28 أبريل 2018.

جائزة نوبل

وتضم قائمة الكتب المتنوعة التى يتم التصويت عليها مجالات مثل السياسة والنسوية والعرق والتصوير الفوتوغرافى والتعرف على المؤلفين الأحياء والموتى.

وتشمل الكتابات النسوية من الكاتبة الأمريكية بيل هوكس، والكاتبة الفرنسية الراحلة سيمون دي بوفوار، الفيلسوفة الأمريكية جوديث بتلر والكاتبة والإعلامية الأسترالية جيرمين جرير، وكذلك ناشطة تعليم الفتيات مللا يوسفزى عن كتابها "أنا ملالا" وكتاب "المرأة والقوة" للكاتبة مارى بيرد للنساء، و"تقرير هايتى" وهو دراسة على الصعيد الوطنى عن النشاط الجنسى للإناث للكاتبة شيرى هيت، والكتاب الأول للكاتبة سفيتلانا أليكسييفيتش، الفائزة بجائزة نوبل للآداب، "ليس للحرب وجه أنثوى" والذى تستعرض فيه التاريخ الشفهى للنساء فى الحرب العالمية الثانية.

ملالا يوسفزى

أما عن العناوين الأخرى، فمنها: "أنا أعرف لماذا تغنى الطيور" للكاتبة مايا أنجيلو، وكتاب "لماذا لا أتحدث إلى الناس حول السباق" للكاتبة رينى إددو لودج، وكتاب "حياة خالدة هنرييتا لاكس" للكاتبة ريبيكا سكلوت، وكتاب "الربيع الصامت" بقلـم راشيل كارسون، وكتاب "لا شعار" نعومى كلاين، وأيضًا كتاب أصولية الشمولية للكاتبة حنة آرنت، ومجال الفن والتصوير سوزان سونتاج.

فرجينيا وولف

كما تظهر الكلاسيكيات أيضاً، حيث ظهرت مارى شيلى عن رواية "فرانكشتاين"، المنشورة فى عام 1823، ورواية "جين أير" للشاعرة الإنجليزية تشارلوت برونتى، المنشورة عام 1847، ورواية "غرفة تخص المرء وحده" للكاتبة فرجينيا وولف، المنشورة عام 1929 المنشورة. هذا ومن المقرر أن يتم غلق التصويت يوم الخميس المقبل، ليتم الكشف عن اللقب الفائز خلال أسبوع الكتاب الأكاديمي.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق