بيان لمكتب الجبوري بشأن اللقاء بنائب رئيس الجمهورية وعدد من قادة الكتل

اصدر مكتب رئيس البرلمان سليم الجبوري، الاحد، بيانا بشأن لقاء الاخير بنائب رئيس الجمهورية وعدد من قادة الكتل، فيما اشارت الى ان الحوارات لم تتطرق لملف بعينه.
وقال المكتب في بيان له  ان "رئيس البرلمان سليم الجبوري حضر اللقاء الذي دعا اليه نائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي في العشرين من نيسان الجاري، تلبية لدعوة الاخير الى مأدبة عشاء ضمت العديد من قادة الكتل السياسية ورؤساء القوائم الانتخابية التي ستشارك في الانتخابات النيابية المقبلة"، مبينا ان "الحوارات التي جرت بين الاطراف المدعوة لم تتطرق لملف بعينه".

 واضاف ان "المجتمعين بحثوا الاطار العام لمرحلة ما بعد تنظيم داعش الارهابي عبر العمل الحثيث من اجل اعادة الاستقرار الى المناطق التي تعرضت للتدمير جراء الممارسات الاجرامية لهذا التنظيم عبر الشروع بملف الاعمار تمهيداً لاعادة العوائل النازحة الى مدنهم المحررة"، مشيرا الى ان "رئيس مجلس النواب حريص على ادامة التواصل مع جميع الفرقاء في العملية السياسية بغية الوصول الى رؤى موحدة بشان المرحلة المقبلة، التي تتطلب وحدة الكلمة ونبذ أي خطاب من شأنه ان يبث الفرقة بين مكونات الشعب العراقي الواحد".
واكد المكتب "دعم الجبوري للبرنامج الذي تبناه ائتلاف الوطنية والذي يرتكز على بناء الدولة ‏بعيدا عن التخندقات الطائفية أوالفئويه وأن هذا البرنامج يسع الجميع ويشمل كل العراقيين بغض النظر عن توجهاتهم ويرفض استخدام أي فعالية لاعتبارات سياسية أو انتخابية".
يذكر ان صحيفة الحياة اللندنية ذكرت في تقرير لها تابعته السومرية نيوز، ان القوى السنية المختلفة اجتمعت مؤخرا لتنسيق مواقفها، حيث كشف مقربون من أجواء الاجتماعات خلافات على طريقة التعاطي مع الاختيار بين منصبي رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان، إذ تفضل قوى سنية واسعة أن يستمر احتفاظ السنة برئاسة البرلمان.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق