اسباب تراجع حظوظ الكرد في الحصول على مقاعد بالانتخابات !

ثلاثة وستون مقعدا نيابيا هو حجم تمثيل الكرد داخل مجلس النواب الاتحادي في الانتخابات النيابية السابقة , حضور تتوقع اطراف كردية تراجعه في الاستحقاق المقبل انطلاقا من عدة اسباب ابرزها تشظي القوى الكردستانية الى عدة فرق بالاضافة الى تأثيرات الاستفتاء وعدم رضى المواطن الكردي على اداء ممثليه في البرلمان .

المحلل السياسي ريبوار بابكيي تحدث عن اسباب اخرى تقود لتراجع مقاعد الكرد حيث قال ان " عدم وجود قائمة تمثل كافة الاحزاب الكردية سيؤدي الى تقلص مقاعد الكرد في الدورة المقبلة"، مشيرا الى ان " نطام توزيع الدوائر الانتخابية هناك سيؤثر ايضا على عدد مقاعد الكرد".

وبحسب مراقبين فأن الكرد سيخسرون سبعة مقاعد تقريبا في المناطق المتنازع عليها بعد فرض السلطة الاتحادية السيطرة عليها ومنع حالات التزوير والتلاعب بالاصوات من بعض الاطراف الكردية التي حصلت في الانتخابات السابقة في حين يرى متابعون ان تشتت الموقف الكردي سبب اخر لخسارة حضورهم النيابي.

حبث اوضح متابعون ان " تشتت الكرد داخل مجلس النواب العراقي سيؤدي الى تقليص مقاعدهم في مجلس التواب بنسبة ستة الى سبعة مقاعد".

تراجع مقاعد الكرد في مجلس النواب المقبل سينعكس على ثقلهم السياسي في تشريع القوانين في الدورة المقبلة فضلا عن التأثير على الموقف الكردي من المشاكل مع بغداد بخصوص مختلف الملفات بالاضافة الى موضوع تشكيل الحكومة والحقائق الوزارية التي سيحصل عليها الكرد لكن ذلك سيبقى رهن نتائج الانتخابات.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق