الجبهة التركمانية تؤكد رفضها الاتفاق بين ادارة كركوك ومفوضية الانتخابات بشأن صناديق الاقتراه

أكدت الجبهة التركمانية اليوم ، الخميس ، رفضها الاتفاق بين إدارة كركوك والمفوضية العليا المستقله للانتخابات بشان نقل صناديق الاقتراع المشكو منها في كركوك الى بغداد.
وقال رئيس الجبهة التركمانية ارشد الصالحي في تصريح اننا نخاطب اهالي كركوك المعتصمين من التركمان والعرب بان ما حصل من اتفاق بين ادارة محافظة كركوك ومفوضية الانتخابات في بغداد بخصوص نقل ١٨٦ صندوقا الى بغداد لفحصه وعده من جديد فانها لا تكشف التزوير والاحتيال لان هذه الصناديق لايوجد فيها بيانات اولية لمقارنتها مع جهاز الفاحص الجديد . مؤكدا تمسكه بالكشف عن عمليات التزوير والتلاعب في الانتخابات التي شهدتها كركوك مؤخرا .
واضاف ان اي اتفاق لنقل الصناديق يجب ان يتضمن تعهد من المفوضية بالعد والفرز اليدوي مع ضرورة جلب البيانات التي اعطيت لوكلاء الكيانات السياسية في كركوك لمقارنتها مع نتائج العد في بغداد لكشف التلاعب والتزوير الحاصلين لذا فاننا لسنا مع نقل الصناديق الى بغداد دون صدور قرار من مجلس المفوضين بالعد والفرز اليدوي وإعطاء الضمانات الحقيقية لعدم مفارقة الصناديق أنظار مراقبينا باي حال من الأحوال لكشف التزوير والاحتيال.
وأوضح الصالحي اننا لسنا مع بيع قضية كركوك مقابل زيادة مقعد لاية كتلة سياسية دون كشف التزوير وانما نحن بصدد كشف المحتالين واحالتهم للقضاء ، مشيرا الى ان استحقاقات اهالي داقوق والتون كوبري والمراكز المشكو منها من داخل مركز كركوك والحويجة هي امانة في اعناقنا ولسنا نحن جزء من اي اتفاق خارج ارادة معتصمينا واهالينا .

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق