قتيلان و54 جريحا بأعمال شغب في نيكاراغوا

قتل شخصان على الأقل وجرح 54 آخرون في مواجهات بين معارضين ومؤيدين للحكومة في نيكاراغوا، وذلك غداة تعليق حوار وطني يهدف إلى وضع حد للأزمة السياسية في هذا البلد.

ووقعت الصدامات بين الجانبين على مدى خمس ساعات في مدينة ليون التي تبعد نحو تسعين كيلومترا شمال غرب العاصمة ماناغوا.

وذكرت وكالة "فرانس برس"، أن عشرة من الجرحى في حالة خطيرة إثر إصابتهم بأسلحة نارية ورصاص مطاطي وقذائف هاون.

وسجلت مواجهات في مدن أخرى أيضا بين متظاهرين من جهة والشرطة ومؤيدين للحكومة من جهة أخرى.

وفي وقت سابق، قالت اللجنة الأمريكية لحقوق الإنسان إن 76 شخصا قتلوا وجرح أكثر من 800، منذ بداية التظاهرات في 18 أبريل، احتجاجا على إصلاح لنظام التقاعد تخلت عنه الحكومة بعد ذلك، لتصبح التظاهرات موجهة ضد غياب الحريات في البلاد.

وعلق الحوار بعدما رفضت حكومة دانيال أورتيغا الذي حكم البلاد من عام 1979 إلى عام 1990، وعاد إلى السلطة في 2007، مناقشة برنامج عمل ينص خصوصا على تقديم موعد الانتخابات الرئاسية لإجرائها خلال السنة الجارية، بهدف إيجاد حل للأزمة.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق