علاوي يجدد الدعوة لفتح تحقيق عاجل بالاتهامات الموجهة إلى مفوضية الانتخابات

جدد نائب رئيس الجمهورية زعيم ائتلاف الوطنية اياد علاوي، السبت، دعوته إلى إلغاء الانتخابات، وفيما دعا القضاء لفتح تحقيق عاجل وشامل بالاتهامات الموجهة إلى مفوضية الانتخابات والجهات "المتواطئة" معها، اعتبر أن العملية السياسية تشهد "انحداراً كبيراً".

وقال علاوي في بيان تلقت وكالة أنباء الرأي العام (بونا نيوز )  نسخة منه، إن "العزوف الواسع لأبناء شعبنا الكريم عن المشاركة في الانتخابات الأخيرة تسبب بإحداث شرخٍ كبيرٍ في العملية السياسية برمتها وهو ما يتطلب التوقف لتقييم ما حصل، سيما وأننا أكدنا منذ شهر آب عام 2016 عبر رسالة إلى القادة السياسيين ضرورة ضمان إجراء انتخابات نزيهة بدرجة 65%؜ على أقل تقدير، وأن تستبدل المفوضية العليا بهيئة من القضاة والقانونيين وبعض الكفاءات النزيهة من المفوضين السابقين وليس وفق قاعدة المحاصصة".

وأضاف علاوي، "لقد آن الاوان اليوم لإعادة النظر بالعملية السياسية برمتها، سيما وأن العراقيين أضحوا يكتشفون يوماً بعد آخر الانحدار الكبير الذي وصلت اليه العملية السياسية والمهازل والفضائح التي ترافق مسيرتها، ولعل ما تناقله النواب داخل قبة البرلمان يوم الخميس وما تسرب إلى وسائل الإعلام والذي يتحدث عن تلاعب وتواطؤ واضح من قبل المفوضية المسيسة لن يكون الأخير في سلسلة الفضائح والفضائع والنكبات".
وأشار إلى أن "ما أثير حول وجود عمليات بيع وشراء لمراكز الناخبين في الخارج والداخل، وكذلك وجود صفقات لتزوير ارادة الناخبين بتصعيد مرشح على حساب آخر، وما صدر عن جلسة مجلس الوزراء، وغير ذلك الكثير من الأدلة والشواهد يؤكد ما ذهبنا اليه منذ اليوم الأول بضرورة الغاء هذه الانتخابات نظرا لحجم الخروقات والمخالفات التي حقلت بها".
واختتم زعيم ائتلاف الوطنية بيانه بالقول، "اننا اذ نجدد ثقتنا بقضائنا العادل المستقل وبقدرته على فضح الفاسدين وإنزال اقصى العقوبات بحقهم, فاننا ندعوه لفتح تحقيق عاجل وشامل بجميع الاتهامات التي وجهت الى مفوضية الانتخابات والجهات المتواطئة معها".

رئيس أئتلاف الوطنية : اجراءات المفوضية المريبة افرغت الانتخابات من محتواها الحقيقي

رئيسا الحكمة والوطنية يتفقان على المضي بحوار مشترك مع القوى التي تؤمن ببرنامجهما

وكانت مفوضية الانتخابات اعلنت، السبت (19 ايار 2018) النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية حيث حصلت كتلة سائرون على المرتبة الاولى فيما حصل ائتلاف الفتح على المرتبة الثانية وائتلاف النصر على المرتبة الثالثة.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق