ضعف الرقابة وغياب الخطط السليمة أدت الى تعطل انشاء المشاريع

ضعف الرقابة وغياب الخطط السليمة هي ابرز الأسباب التي أدت الى تعطل انشاء المشاريع في العاصمة بغداد لاسيما وهناك عدد كبير من عقود المشاريع التي توقع مع الشركات الاستثمارية يكون تنفيذها بمواصفات مغايرة للعقد المتفق عليه , عضو مجلس محافظة بغداد محمد الربيعي شدد على " ضرورة متابعة العقود والوقوف على ادق تفاصيلها لمعرفة المساحات ونوعية المواد والكمية وذلك لتفادي حدوث تلكؤ في تنفيذ هذه المشاريع".

حكومة بغداد المحلية من جانبها اشارت الى التباطؤ في تنفيذ هذه المشاريع يعود الى وجود الفساد وعدم الجدية في اتخاذ الاجراءات بحق الفاسدين الكبار , الامر الذي يتطلب ضرورة وضع استراتجية  محكمة بهذا الصدد .. عضو مجلس محافظة بغداد محمد الساعدي اشار الى "اهمية القضاء على الفساد المستشري في مفاصل الدولة كونه السبب الرئيسي في تعطيل اغلب المشاريع ".

ضياع القوانين الرادعة وجشع المفسدين هي ما أدت الى تهدم البنى التحتية في البلاد وكل هذا كان بسبب السياسات الخاطئة التي عمد على استخدامها الكثيرين لتمشية مصالحهم الشخصية بحسب المراقبين".

 

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق