قيادة العمليات الخاصة تنفي مسؤوليتها عن مقتل واصابة مدنيين في كركوك

نفت قيادة العمليات الخاصة الثانية في محافظة كركوك اليوم ، الجمعة، أنباء تداولتها وسائل اعلام محلية حملتها مسؤولية مقتل امرأة واصابة ثلاثة مدنيين خلال تعرض احدى دورياتها لهجوم مسلح، فيما اشارت الى أن "كشف الدلالة" أكد مسؤولية المسلحين عن وقوع الضحايا.
وقال قائد العمليات الخاصة الثانية قائد خطة فرض القانون اللواء الركن معن السعدي في بيان، تلقت وكالة الراي العام / بونا نيوز / نسخة منه، إن "مركبة كانت تقل ارهابيين عبر طريق كركوك اربيل ألقت قنبلة يدوية على دورية لمكافحة الارهاب كانت تتولى حماية مقر العمليات، ما ادى الى اصابة ثلاثة من ابطال جهاز مكافحة الارهاب".
واضاف السعدي، أن "إلقاء القنبلة تزامن مع مرور مركبة تقل عائلة بنفس ممر الطريق لكن الارهابيين استعانوا بمركبة اخرى، في الجانب الاخر لطريق اربيل كركوك، كانت تقوم بمهام تأمين هروب المركبة الاولى المهاجمة عبر اطلاق عيارات نارية مباشرة بهدف خلق خلل بالموقع وتأمين الانسحاب والهروب"، موضحا أن "رصاصاتهم الغادرة أدت الى استشهاد سيدة واصابة ثلاثة اخرين من المدنيين العزل، وهذا ما تبين عبر كشف الدلالة ومسح الظروف الفارغة للارهابيين بموقع الحادث".
وتابع السعدي، أن "ابطال جهاز مكافحة الارهاب يعملون ليل نهار لأمن وسلامة مواطني كركوك، وحققوا الانتصارات، وكانوا عامل استقرار ونجاح في تطبيق خطة فرض القانون ومراعاة حقوق الانسان، ويعملون وفق ادق ما تعلموه من تدريب والتزام مهني في واجبهم"، مشددا أنهم "لن يسمحوا بأن يكون بينهم من لا يلتزم بهذه التعليمات الدقيقة".
وكانت وسائل اعلام محلية تناقلت، يوم امس، انباء تفيد بقيام عناصر تابعة لقيادة العمليات الخاصة الثانية في محافظة كركوكباطلاق النار "عشوائيا" خلال تعرض احدى دوريتهم لهجوم مسلح ما ادى الى مقتل امرأة واصابة ثلاثة مدنيين .

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق