الحوثي: لا نمانع إشراف الأمم المتحدة على إيرادات ميناء الحديدة

قال زعيم حركة أنصار الله السيد عبد الملك الحوثي، لا نمانع إشراف الأمم المتحدة على إيرادات ميناء الحديدة.

وفي كلمة له حول تطورات معركة الحديدة أوضح السيد الحوثي أن "كل معارك الساحل منذ انطلاقتها خسرت فيها قوى العدوان قادة وبينهم ضباط أميركيون وإسرائيليون"، مضيفاً أن قوى الجيش اليمني واللجان والشعبية يخوضون معركة الساحل بكل قوة وفاعلية وثقة.

وشدد السيد الحوثي على أن "معركة الساحل ستكون صعبة وستكون أصعب أكثر على قوى العدون في المستقبل"، مؤكداً أن القسم الأكبر من الساحل الغربي في اليمن ما زال حراً وقوى العدوان احتلت بعض المناطق.

زعيم حركة أنصار الله اعتبر أن أبناء تهامة في الساحل الغربي اليمني أثبتوا إنتماءهم الوطني.

وتابع السيد الحوثي قائلاً "الغزو للساحل الغربي وللحديدة هو للاضرار بكل أبناء المناطق الحرة"، مضيفاً أن اليمنيين يعرفون أن هذه المعركة مهمة لكل الشعب الحر وأن هدف العدوان هو السيطرة على الإنسان والأرض.

وفي السياق، أشار السيد الحوثي إلى أن "السلوك الإجرامي للعدوان واضح ولن ينجحوا في إخفائه".

بالاضافة إلى ذلك، قال السيد الحوثي "يزعمون أن صواريخ إيرانية تصل عبر ميناء الحديدة وهم يعرفون أن أي سفينة تخضع للتفتيش من الأمم المتحدة وأحياناً من قوى العدوان وهم يسمحون بعبورها".

ولفت السيد الحوثي إلى أن قوى الحصار والعدوان تمنع 400 صنف من البضائع من الدخول الى اليمن، مشيراً إلى أن أكاذيب قوى العدوان عن دخول الأسلحة عبر ميناء الحديدة هي للاستهلاك الإعلامي.

وكشف السيد الحوثي أن لا مانع لدى حركة أنصار الله أن تشرف الأمم المتحدة على إيرادات ميناء الحديدة، بحيث أن إيرادات الميناء هي للمستشفيات والرواتب وأبناء المدينة.

وبحسب السيد الحوثي ليس هناك أي تهديد للملاحة في البحر الأحمر و"إدعاءاتهم زائفة وكاذبة بهدف السيطرة الأميركية الإسرائيلية"، ومؤكداً أن "قوى العدوان هي التي تهدد الملاحة في البحر الأحمر ونحن قلنا أننا سنضرب البوارج الحربية".

زعيم حركة أنصار الله ذكر أن "العدوان يقدم لسكان الساحل الغربي القتل والقنابل الذكية والتدمير للمنازل وجرائم الاغتصاب"، داعياً إلى ترك الحديدة لأهلها والساحل الغربي لأهله.

السيد الحوثي وفي كلمته رأى أن ما يجري من البداية هو عملية غزو لليمن ويتورط فيه قوى غربية بينها بريطانيا وفرنسا وأميركا، معتبراً أن قوى الغرب تدعم العدوان في الساحل الغربي لليمن وترعاه.

وأكّد السيد الحوثي"لن نخضع لو أتوا بكل جيوش الدنيا ومهما كانت خروقاتهم في الساحل الغربي".

وعلى حد تعبير السيد الحوثي فإن موقف حركة أنصار الله ليس مبنياً على معادلات الميدان وان أكبر منطقة استراتيجية في الساحل ما زالت بأيدي شرفاء اليمن، مشدداً أن "اذا احتل الغزاة قطعة من أرضنا ستكون معركتنا واجب كبير علينا".

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق