التغيير تكشف عن تقدمها على حزب طالباني بفارق كبير في معظم محطات السليمانية

كشف النائب السابق عن كتلة التغيير هوشيار عبد الله، الثلاثاء، ان التغيير تقدمت على الاتحاد بفارق كبير في معظم محطات السليمانية المشمولة بالفرز اليدوي، محذراً من السكوت على التزوير الكبير والتلاعب بأصوات الناخبين.
وقال عبد الله في بيان تلقت وكالة أنباء الرأي العام (بونا نيوز) ، نسخة منه انه "في اليوم الأول للعد والفرز اليدوي الجزئي بالسليمانية في المحطات التي عليها طعون، اتضح بالوثائق والأدلة والأرقام أن هناك تلاعباً كبيراً بالأرقام وسرقة لأصوات الناخبين، حيث اظهرت النتائج الحقيقية فرقاً كبيراً بين الأصوات التي حصل عليها الاتحاد الوطني الكردستاني وبقية الأحزاب الموجودة في السليمانية"، مبينا ان "قائمة التغيير تصدرت بقية القوائم في معظم المحطات المشمولة بالعد والفرز اليدوي وتقدمت على الاتحاد الوطني الكردستاني بفارق كبير".

واعرب عبدالله عن اسفه "من اقتصار العد والفرز اليدوي على محطات محدودة جداً والتي لن تؤثر على عدد المقاعد البرلمانية التي حصلت عليها القوائم، والسبب يعود لكون العد والفرز اليدوي جزئياً وليس كلياً"، متسائلا "هل من المعقول أن يتم السكوت عن هذا التزوير دون اللجوء الى العد والفرز الكلي؟ وهل يمكن تمرير كل هذا التزوير الذي نقل صورة سيئة جداً للعالم عن الانتخابات العراقية؟".

واكد عبد الله ان "المطلوب اليوم من المفوضية التي تضم قضاة منتدبين اتخاذ قرار تاريخي بإعادة العد والفرز اليدوي بشكل كامل في عموم محافظات العراق، وإعادة ثقة الناس بالعملية الانتخابية وطمأنة المجتمع الدولي بأن الحكومة القادمة ستأتي وفق استحقاق انتخابي لاغبار عليه".

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق