إدارة الطلبة توضح الحقائق بشأن انتخابات الهيئة الإدارية للنادي

أصدرت الهيئة الإدارية ل‍نادي الطلبة، الخميس ، بياناً توضح فيه الحقائق حول إقامة المؤتمر الانتخابي لإدارة النادي خلال شهر آيار الماضي.

وذكر بيان لإدارة النادي تلقت وكالة الراي العام  نيوز نسخة منه، "تلقت الهيئة الإدارية لنادي الطلبة الرياضي التهاني والتبريكات من قبل جهات عديدة وشخصيات مهمة وزملاء إعلاميين وصحفيين بعد نجاح المؤتمر الانتخابي للهيئة الإدارية للنادي والتي أقيمت وفق قانون 18 لسنة 1986، الا ان البعض يحاول ان يلتف على الحقائق لغايات معروفة والبعض انتقد واتهم ادارة النادي بإقامة الانتخابات في الغرف المظلمة، كما تسائل عدد من الإخوة الاعلاميين بشأن إقامة المؤتمر الانتخابي".

واضاف البيان، "نود ان نوضح لجميع الإعلاميين ولكافة وسائل الإعلام المرئي والمسموع والمقروء والمواقع الإلكترونية عن التساؤلات التي تطرح، نستغرب الاحاديث التي تجانب الحقيقة وتدعي ان انتخابات نادي الطلبة أقيمت في الغرف المظلمة في وقت تم الإعلان عن موعد الانتخابات قبل اكثر من شهر في وسائل الاعلام وتم تعميم الخبر في الصفحة الرسمية للنادي ونشر في العديد من وسائل الاعلام اما الذي يدعي عدم معرفته بموعد الانتخابات، ليس من واجبنا عدم اهتمام بعض وسائل الاعلام بمتابعة اخبار الاندية والاتحادات الرياضية".

وبين أن "المؤتمر الانتخابي شهد تواجد عدد كبير من ابناء النادي بعد تبليغهم وتمت دعوتهم للدخول في الانتخابات والعمل بالجانب الاداري، ولاقت الدعوة رفض الاغلبية العمل الاداري وابدو رغبتهم بالعمل الفني(التدريبي) منهم الكابتن يحيى علوان والكابتن نزار اشرف والكابتن خلف كريم وغيرهم والبعض الاخير واجهته مشكلة الشهادة الدراسية والتي يشترطها قانون الاندية الرياضية رقم 18 ومنهم الكابتن يونس محمود وباسم عباس وسامر سعيد وعدي محمد باستثناء الكابتن حيدر عبد الرزاق والكابتن حسين صاحب الذين ابدو رغبتهم بالعمل الاداري وحازوا على ثقة الهيئة العامة وأفرزت الانتخابات تواجد اسماء جديدة في الهيئة الادارية للنادي".

وتابع "من خلال الانتخابات التي جرت بكل شفافية وديمقراطية وبإدارة المؤتمر الانتخابي المتمثلة بأعضاء لهم خبرة متراكمة ولفترة طويلة بانتخابات الاندية والاتحادات الرياضية وحصلت تغييرات عديدة في التشكيلة الإدارية وتم اضافة 3 اعضاء جدد وانسحاب احد أعضاء الادارة السابقة من الترشيح قبل لحظات من بدء المؤتمر الأنتخابي".

واوضح ان "النادي لم ولن يسمح لنفسه بالعمل في غرف مظلمة كما اتهم من قبلكم بل تشهد الايام والاحداث التي جرت في اروقة النادي ان النادي كتاب مفتوح للجميع اداريا وماليا وخاصة (مالياَ) حيث ان اي مبلغ يدخل الى حساب النادي يتم الاعلان عنه والتحدث به علانية والمبلغ معلوم لدى كل الرياضيين في العراق وليس فقط رياضيي نادي الطلبة".

ولفت إلى إن "عتب البعض من الاخوة الاعلاميين وخاصة الاعلام المرئي بخصوص عدم دعوتهم في حقيقة الامر ان المكتب الاعلامي وبالاتفاق مع الهيئة الادارية للنادي ارتأى ان يتبنى هو تصوير المؤتمر فديوياَ وتسجيل اللقاءات وارسالها الى جميع القنوات من خلال نشرها في قناة التليكرام الخاصة بالمكتب الاعلامي والمعلومة لدى جميع الزملاء وبالفعل تم نشر المادة الفلمية في القناة بعد حوالي ساعة من نهاية المؤتمر ولم نكتفي بذلك بل تم أرسالها مباشرة الى الزملاء وخاصة اصحاب البرامج الرياضية اليومية وبالفعل وصلتهم وبعضهم قدم الشكر للمكتب الاعلامي لتعاونه في هذا الامر".

وأشار البيان إلى أن "موعد انعقاد المؤتمر الانتخابي كان في ايام الشهر الفضيل (شهر رمضان المبارك) واغلب الزملاء في الاعلام الرياضي برامجهم اليومية متوقفة في دورة رمضان اضافة لحرارة الجو عدم تحمل القاعة للعدد الكبير المتوقع حضوره من الاعلاميين واعضاء الهيئة العامة للنادي وتم ارسال دعوات لبعض الاساتذة من الصحفيين العاملين في الاعلام المقروء، البعض منهم اعتذر والبعض لم تسمح له الظروف بالتواجد فيما شرفنا عدد من الإخوة بتواجده واننا نلتمس منهم العذر في قصور بدر منا من دون قصد".

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق