تنفيذ عمليات امنية استباقية لتعقب خلايا داعش في الطارمية

عمليات امنية استباقية تنفذها القوات الامنية في مناطق شمالي بغداد وتحديدا في قضاء الطارمية لتعقب خلايا داعش كونها تشكل تهديدا لامن العاصمة وملاذا امنا لعناصر الجماعة نظرا لطبيعتها الجغرافية التي تمكن المسلحين من الاختباء وتنظيم صفوفهم.

حيث قال قائد عمليات بغداد الفريق الركن جليل الربيعي ان " العمل التعرضي مستمر في هذه المنطقة ويكاد ان يكون يوميا"، مشيرا الى ان " عدم التحرك للقضاء على هذه العناصر سيؤدي الى تكاثرها وبالتالي فانها ستؤثر وبصورة سلبية على امن العاصمة".

التحركات الامنية في الطارمية اسهمت في تحجيم تحركات الخلايا النائمة خصوصا بعد القاء القبض على عدد من المطلوبين وضبط كميات من الاسلحة والاعتدة.

من جهته اكد  قائد عمليات شمال بغداد اللواء الركن كتير عبد الرحمن" الاستمرار بالعمليات الامنية لحين تأمين المنطقة بشكل تام"، مبينا ان " هناك اسناد كبير تم تقديمه الى القوات الامنية من قبل قيادة عمليات بغداد بعدد من الوحدات العسكرية للقيام بعمليات تعرضية على نطاق اوسع من العمليات اليومية لتفتيش قاطع الطارمية وتطهيره".

عمليات "ثأر الشهداء" تنطلق بصفحتها الثانية في العظيم بديالى

تطهير مناطق اطراف بغداد وخاصة الطارمية مصدر التهديد الامني شمالي العاصمة سيسهم في تحقيق الاستقرار في اغلب المناطق من خلال السيطرة على مركز انطلاق العمليات لكن ذلك يحتاج الى تواصل الجهود الامنية والاستخبارية والتنسيق بين القوات الامنية والمواطنين.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق