العبادي يجتمع بالمجلس الوزاري للأمن الوطني لبحث تداعيات الوضع الأمني

ترأس رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي، السبت، اجتماعاً للمجلس الوزاري للأمن الوطني لبحث تداعيات الوضع الأمني بعد توسيع رقعة الاحتجاجات الشعبية في مدن جنوب ووسط العراق على الفساد وسوء الادارة وانعدام الخدمات الاساسية .

وقال مكتب العبادي في بيان، إن "المجلس الوزاري للأمن الوطني عقد اجتماعا طارئا برئاسة رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي لمناقشة الوضع الامني".

وكان العبادي قد وصل الجمعة، إلى محافظة البصرة، قادماً من العاصمة البلجيكية بروكسل ، وعقد فور وصوله اجتماعا مع محافظ المدينة أسعد العيداني والقيادات الأمنية والعسكرية في قيادة عمليات البصرة واستمع لتقرير مفصل عن أوضاع المحافظة .

وكان المتظاهرون وعدد من شيوخ ووجهاء البصرة قد هددوا، الخميس، بتوسيع احتجاجاتهم لتشمل الموانئ والمنافذ البرية والحقول النفطية في حال لم تتم الاستجابة لمطالبهم بتوفير فرص عمل وتحسين منظومة الإمداد بالكهرباء ، فيما كانوا قد رفضوا لقاء العبادي في مقر إقامته بفندق الشيراتون وسط المحافظة ، سعيا منه لتهدئة الاحتجاجات القائمة منذ بداية الأسبوع الماضي على خلفية مقتل شخص في تظاهرة ضد البطالة، الأحد الماضي.

واتسعت رقعة الاحتجاجات امس، لتمتد إلى جانب البصرة لكل من بغداد والنجف وذي قار وميسان وبابل .

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق