عضو بالجماعة الاسلامية : الغاء منصب الرئاسة هو الحل الامثل لكردستان

قال النائب السابق وعضو عن الجماعة الاسلامية الكردستانية زانا سعيد، الاثنين، ان الغاء منصب وقانون رئاسة الاقليم هو الحل الامثل لمشاكل الاقليم، كون ان منصب رئيس الاقليم كان ولا يزال محل خلاف كبير في الاقليم، لافتا الى ان مسعود البارزاني وخلال ممارسته للرئاسة لم يكن محايدا وكان منحازا لحزبه فقط.

سعيد في تصريح خاص لوكالة انباء الرأي العام (بونا نيوز)،  بين ان " منصب رئيس الاقليم كان ولا يزال محل خلاف كبير في الاقليم، كون ان مسعود البارزاني وخلال ممارسته للرئاسة لم يكن محايدا وكان منحازا لحزبه فقط، مع استخدامه لسلطات خارجة عن القانون وتسبب بمشاكل سياسية كثيرة، بدلا من ان يكون رمزا لوحدة الاقليم وعاملا لجمع وحدة الصف والكلمة لدى الشعب والحكومة"، مشيرا الى ان " رفضه لترشيح اي منافس اخر لهذا المنصب وتهديده بالقيام بحرب اهلية داخل كردستان ادى الى حصول خلافات كبيرة حوله".

واشار سعيد الى ان " استمرار وجود البارزاني بهذا المنصب وعدم ترشيح اي منافس اخر له ادى الى هدر المال العام وجزء كبير من موازنة الاقليم"، مضيفا ان " منصب الرئاسة كان احد اهم واكبر مشاكل الاقليم، وان البارزاني لم يقوم بحل هذه المشاكل انما قام باستغلال منصبه لمصلحته الشخصية".

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق