قتل داعش أبناءها الخمسة.. قصة مسنة ترعى أحفادها الـ 23

لم تستطع الفرح، عند الاعلان رسميا عن تحرير الموصل من قبضة داعش في تموز/يوليو الماضي، إنها الستينية سناء ابراهيم التي تتولى الان رعاية أحفادها الـ 23، بعدما قتل داعش أولادها الخمسة، ثلاثة أبناء وبنتين.

قبل سيطرة داعش على الموصل في حزيران/يونيو 2014، كانت سناء تعيش وعائلتها في منزل بمدينة الموصل القديمة، تحول لاحقا إلى أطلال، على غرار آلاف المباني التي دمرت خلال معارك التحرير وتفخيخ داعش لعشرات المنازل والطرق في المدينة.

تقول سناء وهي محاطة بأحفادها "داعش دمرنا ولم يترك لنا شيئا، اعتدوا على منزلي وقتلوا أطفالي".

وتابعت "قبل داعش، كنت أعيش في سلام؟ لكنني الآن أتجرع الآلام.. ويتعين علي رعاية الأحفاد والكبار بالمنزل".

اثنان من أبناء سناء قتلهما داعش بعدما علم بانتمائهما للقوات العراقية.

أما ابنها الأصغر ( 20 عاما) فقد قتل بنيران قناصة. فيما قتلت ابنتاها عند محاولتهما الفرار من الموصل في عام 2017.

وما يزيد حسرة سناء هو أن جثث أبنائها الخمسة لا تزال مفقودة حتى الآن.

وكان مجلس اللاجئين النرويجي،كشف الشهر الماضي أن حوالي 54 ألف منزل في الموصل والمناطق المحيطة بها لا تزال غير صالحة للسكن، وأن أكثر من 383 ألف شخص ما زالوا نازحين.

وقال مسؤولون عراقيون إن إعادة إعمار المدينة تفوق طاقة الحكومة العراقية وتتطلب جهدا دوليا.

وكان المؤتمر الدولي للمانحين والذي عقد في الكويت في وقت سابق من هذا العام، جمع حوالي 30 مليار دولار في شكل قروض واستثمارات، للمساعدة في إعادة إعمار العراق، لكن هذا الرقم أقل بكثير من مبلغ الـ 90 مليون دولار التي يطمح لها العراق.

الواقع المعاش، دفع كثيرا من العراقيين إلى الاقتراض لإعادة بناء منازلهم خاصة في الموصل القديمة التي عانت كثيرا من الأضرار.

سناء، التي تستأجر منزلا، عبرت عن رغبتها في العودة إلى منزلها في المدينة القديمة، لكن الاستقرار هناك لن "يكون سهلا".

زوجها، موفق حامد إبراهيم ( 71 عاما) لا يستطيع المساعدة لأنه يعاني من مرض ألزهايمر.

أما أحفادها الـ 23 والذين تتراوح أعمارهم بين عامين و 16 عاما، فلا يزالون يافعين ويعتمدون على التبرعات لدفع تكاليف تعليمهم.

على الرغم من هذه الظروف القاسية، تقول ابراهيم إنها فخورة بأحفادها بعد اجتياز أغلبهم امتحانات هذا العام، وتضيف "لا أريد لأحفادي أن يلجأوا إلى الشوارع ويتحولوا إلى متسولين. أريدهم أن يلتحقوا بالجامعات ويحصلوا على وظائف مرموقة."

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق