بعد 118 سنة على منح جوائزها.. لماذا لا تفكر نوبل في جائزة للتكنولوجيا؟

نظرًا لأن العالم يركز اهتمامه على جائزة نوبل باعتبارها أفضل جائزة مرموقة فى العالم ، إلا أن الجائزة لا تزال تفتقد أهم شىء فى القائمة وهى جائزة نوبل فى التكنولوجيا.

سبق أن قام المخترع السويدي ألفريد نوبل بتأسيس الجائزة منذ أكثر من قرن من الزمان لتمنح لأفضل المبدعين الذين حققوا منفعة كبرى للبشرية، وطلب في وصيته أن تخصص جائزة للفيزياء وللكيمياء وعلم وظائف الأعضاء أو الطب والسلام هي أساس الجوائز، وأضيفت جائزة الاقتصاد في عام 1968، جاء ذلك بحسب ما ذكر موقع qz.com

لكن الحياة تغيرت بشكل كبير خلال 118 سنة بعد وفاة ألفريد نوبل، فمنذ أن تم منح الجائزة الأولى فى عام 1901 انقضى العصر الصناعي وأصبح عصر المعلومات هو الشغل الشاغل فى حياة البشرية، وأصبح الهاتف المحمول أسرع وأكبر تكنولوجيا في تاريخ البشرية، وأصبح الآن ما يقرب من 4 مليار شخص متصلين بالإنترنت، منذ عام 2015.

وطبعا التكنولوجيا هي مصدر كل هذه التغييرات، لكن لا توجد حتى الآن جائزة للتكنولوجيا، لا توجد جوائز للسيارات أو المصباح أو الطائرة أو الهاتف المحمول أو الإنترنت، على الرغم من أنها اختراعات غيرت مسار التاريخ البشري بشكل جذري.

ولذا فكون مفهوم الحصول على جائزة نوبل هو تقديم منفعة بشرية في عصر تتشابك فيه التكنولوجيا بعمق فى كل جانب من جوانب حياتنا تقريبًا ، فإن أولئك الذين يخرجون بطرق جديدة لاستخدام التكنولوجيا لجعل العالم في مكانًا أفضل يستحقون اعترافًا مثل العلماء والأطباء وصانعي السلام والاقتصاديين والكتاب الذي نحتفل بهم هذا الأسبوع.

لذلك تكريما لأولئك الذين لن يتم الاعتراف بهم ، إليك قائمة تضم 25 من التقنيين والمخترعين الذين لم يحصلوا على جائزة نوبل ، ولكنهم يتلاءمون مع معايير الاختراعات التي منحت أكبر فائدة للبشرية.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق