قصف امريكي بالخطأ يستهدف "قوات سوريا الديمقراطية"

كشف مصدر عسكري روسي، ان مقاتلتين لقوات التحالف في سوريا من طراز "إف-15" قصفتا بالخطأ تشكيلات كردية تابعة لقوات سوريا الديمقراطية.
ونقلت وكالة سبوتنك عن المصدر قوله "بسبب الأعمال غير المهنية لسلاح الجو الأمريكي، تم قصف تشكيلات للأكراد من قبل مقاتلتين لسلاح الجو الأميركي من طراز (إف-15) أثناء شنهم هجوم اليوم على تجمعات لتنظيم داعش الإرهابي، أسفرت عن مقتل 6 مقاتلين أكراد وإصابة حوالي 15 آخرين بجروح خطيرة".

وفقا للمصدر، حاولت وحدات من "قوات سوريا الديمقراطية" مهاجمة مواقع "داعش" في محيط مدينة هجين بدعم أمريكي يوم الأربعاء، لكن غياب التنسيق بين القوات الكردية والأمريكية أفشل العملية، مؤديا إلى فرار المقاتلين الأكراد بشكل جماعي من ساحة القتال وفقدانهم المنطقة التي استعادوها من "داعش" سابقا ووقوعها مجددا في أيدي التنظيم.
وخلص المصدر إلى استنتاج أن "كل هذه الوقائع تدل على فشل السياسية المتبعة من قبل الولايات المتحدة في سوريا والتي لا تحل المشاكل بل تخلق مشاكل جديدة، مثل ما حصل في العراق المجاور، وتعاني منها المنطقة بأكملها".
وكانت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" المدعومة من واشنطن أعلنت مطلع أيار الماضي استئناف المعركة لاستعادة آخر جيوب تحت سيطرة تنظيم "داعش" شرقي البلاد، ذلك بعد توقف عملياتها عن القتال ضد التنظيم بعدما بدء تركيا هجوما في كانون الثاني الماضي، على منطقة عفرين، شمال غربي سوريا.
وكانت "قسد" أعلنت في أيلول الماضي انطلاق حملة "عاصفة الجزيرة" العسكرية لتحرير الريف الشرقي لمحافظة دير الزور، موضحة أنها "تستهدف تحرير ما تبقى من أراضي الجزيرة السورية وشرق الفرات من رجس الإرهابيين، وتطهير ما تبقى من ريف دير الزور الشرقي".

صحيفة: واشنطن باشرت بتشييد مطار عسكري شمال شرقي سوريا

وبدأت الولايات المتحدة الأميركية في أيار الماضي إرسال معدات وأسلحة ثقيلة لقوات سوريا الديمقراطية لشن حملة عسكرية لتحرير مدينة الرقة، التي كان أعلنها التنظيم الإرهابي عاصمة "دولة الخلافة" المزعومة في سوريا قبل أكثر من ثلاث سنوات.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق