ارقام مهولة لضحايا حروب اميركا بالمنطقة .. ابرزها بدولة عربية

اكثر من نصف مليون شخص لقوا حتفهم في العراق وأفغانستان وباكستان منذ أن شنت الولايات المتحدة حروبها على المنطقة تحت ذريعة مكافحة الارهاب بعد هجمات الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر عام 2001 بحسب تقرير لمعهد واتسون للعلاقات الدولية، يؤكد ان العدد الفعلي للضحايا قد يكون أعلى.

واضاف التقرير ان العدد الفعلي للضحايا قد يكون أعلى ، وتشير احصاءات الى ان العدد قد يصل الى اربعة ملايين قتيل.

التقرير يظهر زيادة في عدد الضحايا قدرها 110 الاف شخص مقارنة بحصيلة سابقة نشرت قبل عامين ، وسجّل العراق أعلى حصيلة للضحايا المدنيين تليه أفغانستان وباكستان ، الا ان القائمين على التقرير اكدوا عدم امكانية  معرفة الحصيلة المباشرة لهذه الحروب، لان التقرير لا يشمل ايضا الضحايا غير المباشرين بمن فيهم الذين قُتلوا بسبب الامراض أو نقص البنية التحتية ، ولم يتم حساب المصابين والمعاقين نتيجة الحروب الاميركية.

الارقام الحقيقية لضحايا الحرب الاميركية المزعومة على الارهاب تبقى اكبر من المعلن، فقد اكدت شركات استطلاع غربية مقتل مليونين و400 الف عراقي خلال سنوات الغزو الاميركي وأعمال العنف المختلفة التي تولدت عنه لاحقا وذلك منذ عام 2003 وحتى الان.

اما افغانستان فحالها لم يكن افضل، فبحسب ارقام لمؤسسات حقيقة فان عدد الضحايا قد تجاوز المليون، وذلك بدون ان يتم حساب الجرحى او الذين قضي على مستقبلهم بسبب هذه الحروب.

وبحسب ارقام غير رسمية فان عدد الضحايا قد يصل الى 4 ملايين قتيل ، ناهيك عن تدمير البنية التحتية وهذه الحروب لم تؤد سوى لتقوية الجماعات الإرهابية التي عبثت بالمنطقة تحت العيون الاميركية وبدعمها المباشر وغير المباشر.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق