دولة القانون ووفد الديمقراطي الكردستاني يبحثان التقارب في المواقف لتحقيق المصالح العليا للعراق

اكدت كتلة دولة القانون النيابية لوفد الحزب الديمقراطي الكردستاني، اليوم الاثنين، ضرورة التقارب في المواقف لتحقيق المصالح العليا.
وذكر المكتب الاعلامي، للكتلة، تلقت وكالة الرأي العام / بونا نيوز / نسخة منه ، ان "دولة القانون النيابية، عقدت مع وفد الحزب الديمقراطي الكردستاني في مقر كتلة دولة القانون اجتماعا للتباحث حول العديد من النقاط المشتركة المتعلقة بالشان العراقي عموما وعمل البرلمان في المجالين التشريعي والرقابي".
واكد رئيس كتلة دولة القانون الدكتور خلف عبد الصمد، وفقا للبيان على "العلاقات التاريخية بين الكتلتين منذ ايام معارضة النظام البعثي البائد وبعد سقوط النظام البعثي عام 2003 ، لافتا الى ان التاريخ والمعاناة المشتركة كفيلة بان تقربنا من بعضنا اكثر وتوحد مواقفنا، وشدد على ضرورة التواصل من اجل المصالح والقضايا التي تخدم الوطن".
واشار عبد الصمد الى "ضرورة التقارب في المواقف من اجل تحقيق المصالح العليا للعراق وبما يكفل تمرير القوانين والتشريعات التي تخدم المواطنين في كل المحافظات".
من جانبه اكد ممثل مسعود البارزاني ورئيس وفد الحزب الديمقراطي الدكتور اوميد صباح، على "العلاقة التاريخية الرصينة بين الجانبين ولايمكن لقضايا طارئة ان تفكك هذه الاواصر"، مشددا على "ضرورة تقارب الرؤى وتحقيق الاهداف المشتركة ، واقترح تشكيل لجنة تنسيقية".
واضاف البيان ان "الجانبين بحثا خلال الاجتماع العديد من القضايا المهمة المتعلقة بالوضع الامني والاقتصادي والتحديات التي تواجه هذه الجوانب ، والحفاظ على هيبة الدولة وعدم السماح لبقايا البعثيين من التسلل الى مؤسسات الدولة لتحقيق اهدافهم الخبيثة".
واوضح انه "تم التأكيد على العمل على ضمان عدم عودة النشاطات الارهابية في بعض المناطق التي تعاني من وضعا امنيا قلقا، كما تم بحث عدد من النقاط المتعلقة بالموازنة والشان السياسي العام، كما تم الاتفاق على استمرار اللقاءات بين الجانبين من اجل الحفاظ على العلاقة التاريخية ومواجهة التحديات المشتركة وتوحيد المواقف في العديد من القضايا".

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق