بعد غياب المعالجات ..سيناريو تكرار الحرائق يدفع للشك بأنها من فعل فاعل   

الحرائق والاضرار الناجمة عنها ضيف ثقيل يزور المؤسسات الحكومة والاسواق التجارية بين حين وحين، آخرها حريق المحطة العالمية للسكك الحديدية في العلاوي وسط بغداد والذي نشب بحسب الدائرة في عربات قديمة بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

تكرار الحرائق في مؤسسات حكومية قد يدفع للشك بأنها مفتعلة للتغطية على عقود فساد و تزوير، اما الحرائق على مستوى الاسواق التجارية مثل جميلة والشورجة فغالبا ما  يرجع الدفاع المدني  اسباب اندلاعها الى عدم توفّر ثقافة الحماية المسبقة، وعدم التزام اصحاب المحال التجارية بشروط السلامة والأمان خصوصا فيما يتعلق بالتخزين.

حيث قال مدير الدفاع المدني بجانب الكرخ العميد عبد الكريم محسن ان " اغلب المولات والمحال التجارية تفتقر الى توفير اي من شروط الدفاع المدني بالرغم من تبليغنا لهم عدة مرات بتوفيرها"، لافتا الى ان " هذه المحال لا تحتوي على سلالم الطوارئ ومطافئ الحريق والتأسيسات الكهربائية الامنة".

نشوب حريق في محال لبيع الادوات الاحتياطية شرقي بغداد

 وتشترك المحافظات العراقية في قضية تكرار الحرائق و لا يقتصر الامر على العاصمة فالنجف الاشرف والبصرة وبابل وكربلاء المقدسة وحتى محافظات كردستان لم تكن بمعزل عن ذلك فيما سجلت الايام الأخيرة تكرار حرائق السيارات نتيجة ثنائية ارتفاع درجات الحرارة و سوء نوعية الوقود.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة