المحكمة الدستورية تؤيد إعلان فوز منانغاغوا برئاسة زيمبابوي

أصدرت المحكمة الدستورية في زيمبابوي، اليوم الجمعة، قرارا بتأييد إعلان فوز الرئيس إمرسون منانغاغوا بانتخابات الرئاسة التي أجريت يوم 30 يوليو/ تموز ورفضت المحكمة طعن المعارضة على نتيجة الاقتراع.

وبحسب وكالة "رويترز"، كان طعن المعارضة قد تسبب في إرجاء تنصيب منانغاغوا.
وصدر الحكم بإجماع قضاة المحكمة الدستورية وعددهم تسعة وقال رئيسها لوك مالابا إن زعيم المعارضة نلسون شاميسا فشل في تقديم أدلة تثبت مزاعمه بشأن حدوث تزوير في الانتخابات.
وصوت لمنانغاغوا، الذي يمثل الحزب الحاكم في زيمبابوي، "الاتحاد الوطني الأفريقي لزيمبابوي — الجبهة الوطنية"، حوالي أكثر من 2.46 مليون ناخب، بينما حصل منافسه الرئيسي للانتخابات الرئاسية، نلسون شاميسا، زعيم "حركة التغيير الديمقراطي"ـ على نحو 2.15 مليون صوت.

وكان تشاميسا قد عبر عن رفضه للنتائج، مطلقا اتهامات بتزوير الانتخابات.

هذا ونظمت زيمبابوي انتخابات عامة الاثنين 30 يوليو/ تموز، وهي الأولى التي تجري في غياب الرئيس السابق روبرت موغابي، لاختيار رئيس سيحكم البلاد على مدى السنوات الخمس المقبلة بالإضافة إلى أعضاء البرلمان.

واندلعت مواجهات، يوم الأربعاء، في هاراري، عاصمة زيمبابوي، مع إعلان النتائج الأولية للانتخابات.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة