الآثار المصرية تعلن العثور على تمثال جديد لـ "أبو الهول" في مدينة أسوان

عثر علماء آثار مصريون على تمثال جديد لـ “أبو الهول” في معبد كوم أمبو بمدينة أسوان جنوبي مصر، بحسب ما أعنته وزارة الأثار المصرية.

وقالت الوزارة المصرية في بيانها إن تمثال أبو الهول الجديد الذي يبلغ طوله 70 سم مصنوع من الحجر الرملي وقد تم اكتشافه أثناء عمليات البعثة الأثرية المصرية في معبد كوم أمبو في محافظة أسوان.

وتم العثور على التمثال في الجهة الجنوبية الشرقية من المعبد في المنطقة الواقعة بين السور الخارجي والتل الأثري، وهو الموقع نفسه الذي تم الكشف فيه منذ شهر عن لوحتين من الحجر الرملي للملك بطليموس الخامس.

وقال مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية إن التمثال يرجح بأنه يعود إلى العصر البطلمي (305 ق. م – 30 ق.م).

فيما أكد بيان البعثة المصرية على أنها ستستكمل دراساتها الأثرية اللازمة على التمثال المكتشف لمعرفة المزيد من المعلومات عنه.

يذكر أن محمد عبد العزيز مدير عام آثار الأقصر، كان قد أعلن في الخامس من شهر أب الماضي أنه تم اكتشاف تمثال جديد لأبي الهول، بطريق الكباش (أثري يربط بين معبدي الأقصر والكرنك/ جنوب)، مشيرا إلى أنه جار استخراجه، وهو ما لم يعلن عنه رسميا حتى الآن.

وأبو الهول هو تمثال لمخلوق أسطوري بجسم أسد ورأس إنسان وقد نحت من الحجر الكلسيّ، ومن المرجح أنه كان في الأصل مغطى بطبقة من الجص وملون، وما زالت آثار الألوان الأصلية ظاهرة بجانب إحدى أذنيه.

وتقع النسخة المعروفة منه في منطقة أهرامات الجيزة غرب القاهرة ويعتبر أقدم المنحوتات الضخمة المعروفة وأشهرها حول العالم.

ويبلغ طول أبو الهول 73.5 مترا، وعرضه 6 أمتار، وارتفاعه 20.22 متر، ويعتقد أن قدماء المصريين بنوه في عهد الفرعون خفرع (2558-2532 ق. م).

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة