نصر الله يستنكر التدخل الأمريكي في العراق

استنكر الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، التدخل الامريكي في العراق لفرض حكومات كما تريد، مشيرا الى انها خلقت داعش من اجل العودة للعراق، فيما اكد أن قواته باقية في سوريا حتى إشعار آخر.

كلمة السيد نصر الله جاءت خلال إحياء عاشوراء في الضاحية الجنوبية لبيروت، دعا خلالها "اللبنانيين الذين نختلف معهم في النظرة إلى أمريكا أن يعيدوا النظر في موقفهم بعد التصرفات الأخيرة للإدارة الأمريكية الحالية".

وعن الأزمة السورية قال السيد نصر الله "نحن متفقون أن تنأى الدولة (اللبنانية) بنفسها، على الرغم من أنها في أماكن عدة لا تنأى بنفسها، ونعتبر أن مصير لبنان يصنع في لبنان وفي ميادين المنطقة".

وتطرق إلى القمة الروسية التركية الأخيرة، وكرر أن "حزب الله باق في سوريا حتى بعد الحل في إدلب، والبقاء هناك رهن بالقيادة السورية، ونحن باقون هناك، ولا يستطيع أحد أن يخرجنا من سوريا، وطالما القيادة السورية في حاجتنا فنحن باقون حتى إشعار آخر".

وعن العدوان الإسرائيلي الأخير سأل السيد نصر الله، عن "الموقف اللبناني من خرق سيادة لبنان واستعمال الأجواء اللبنانية للاعتداء، سواء على لبنان أو على سوريا؟".

وأضاف "في لبنان والمنطقة حولنا، نحن على خلاف مع الولايات المتحدة حول نظرة إدارتها، وليس الشعب الأمريكي، فهذه الإدارة التي تتخذ قرار العقوبات وتتدخل في شؤون العالم، ننظر إليها على أنها عدو. وهنا، أتوجه إلى اللبنانيين الذين نختلف معهم حول هذه المسألة لأقول نريد نقاشا حول كيف يمكنهم أن يدلوننا على إمكانية الصداقة مع أمريكا".

وزاد إن "أخطر مرحلة عاشتها منطقتنا في السنوات الماضية كانت مع تنظيم داعش الذي جاءت به أمريكا وحلفاؤها، ألم تأت أمريكا بهؤلاء الجماعات التكفيرية إلى المنطقة لتدميرها؟".

وشدد السيد نصر الله على أن "الولايات المتحدة جاءت بداعش وبدعم من حلفائها، وذلك من أجل إيجاد الحجة لعودة قواتها إلى العراق الذي خرجت منه"، لافتا إلى أن "أمريكا تتدخل في الشؤون الداخلية للبلدان العربية، لكن جامعة الدول العربية تدين إيران بدل إدانة أمريكا"، فيما استنكر "تدخل أمريكا في العراق لفرض حكومات كما تريد".

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق