الأرقام ترجح كفة هجوم ريال مدريد في الديربي

يحل أتلتيكو مدريد، ضيفًا ثقيلًا على نظيره ريال مدريد، غدًا السبت، في إطار الجولة السابعة من عمر الدوري الإسباني.

ويحتل ريال مدريد، وصافة ترتيب الليجا، برصيد 13 نقطة، بفارق الأهداف خلف المتصدر برشلونة، أما أتلتيكو مدريد يأتي ثالثًا برصيد 11 نقطة.

المباراة ستكون الأولى بين الفريقين، بعد رحيل كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس، وهو الأمر الذي سيحول الأضواء إلى نجوم آخرين.

الصراع سيشتد على أرض الملعب بين مهاجمي الفريقين، من أجل تحقيق الفوز وتعزيز حظوظ المنافسة على لقب الليجا في وقت مبكر.

في ريال مدريد، تبدو الفرص مواتية بالنسبة لجاريث بيل وكريم بنزيما، لتقديم أداء هجومي يثبت للجماهير أن الملكي يستطيع المضي قدما في المناسبات الكبيرة، بعد رحيل رونالدو.

ويسعى كريم بنزيما، لهز الشباك في مواجهة الغد، خاصة بعد تراجع مستواه في آخر 3 مباريات للفريق بكافة المسابقات، رغم أنه بدأ الموسم بقوة.

واستبشر النقاد خيرا ببداية بنزيما، بعدما سجل 4 أهداف جعلته يتصدر ترتيب هدافي الليجا، لكن سرعان ما انخفض مستواه، رغم الخطر الذي يحيط به، بعد قدوم ماريانو دياز.

وشارك بنزيما في 6 مباريات، خاض خلالها 479 دقيقة، وسجل 4 أهداف من 8 تسديدات نحو المرمى، دون أن يقدم تمريرة حاسمة واحدة.

أما بيل، نجح في الحفاظ على مستواه منذ بداية الموسم، حيث شارك في 6 مباريات، خاض خلالها 414 دقيقة، وأحرز 3 أهداف بجانب تقديم تمريرتين حاسمتين، علمًا بأنه سدد 23 كرة نحو المرمى.

في الجهة المقابلة، فإن أحوال مهاجم أتلتيكو مدريد دييجو كوستا لا تسعد الجماهير، حيث يبتعد حاليا عن مستواه المعهود، مما ساهم في تدهور نتائج الفريق، نتيجة قلة الأهداف.

وشارك كوستا في 6 مباريات، خاض خلالها 515 دقيقة، ولم يقص شريط أهدافه في الليجا حتى الآن، علمًا بأنه سدد 5 مرات على المرمى.

أما جريزمان، تبدو أوضاعه أفضل، رغم أن أرقامه لم ترتق للمستوى المطلوب، وهو يأمل في تحسن أكبر، خلال المباريات المقبلة.

وخاض جريزمان، 471 دقيقة، على مدار 6 مباريات، وسجل هدفين مع تقديم 3 تمريرات حاسمة، علما بأنّه سدّد 13 كرة نحو المرمى.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة