خبير آثار:عمليات التهريب اصبحت من المشاكل التي تواجه العراق

قال خبير الاثار العراقية حيدر فرحان، السبت، ان مسألة تهريب الاثار العراقية اصبحت من المشاكل الكبيرة التي تواجه العراق منذ تسعينيات القرن الماضي وتأكدت بالاحتلال الاميركي للعراق عام 2003.

فرحان في تصريح خاص لوكالة انباء الرأي العام الاخبارية (بونا نيوز)، اوضح ان " الاثار العراقية اصبحت عرضة للسرقة والتهريب من مواقعها الاثرية مباشرة او من مواقع اخرى الى خارج البلاد من تسعينيات القرن الماضي وازدادت بالاحتلال الاميركي للعراق عام 2003"، محملا " الهيئة العامة للاثار ووزارة الخارجية التي تضم مكتبا كاملا لاستراد الاثار العراقية مسؤولية هذا التهريب".

ودعا فرحان الهيئة العامة للاثار ووزارة الخارجية الى " الضغط بشكل قوي على الدول التي تحتفظ بالاثار العراقية لغرض اعادتها"، مضيفا ان " حركة الجهات المسؤولة تجاه هذه القضية بطيئة جدا ولا ترتقي الى مستوى الحدث، فضلا عن ان حتى اللجان الحكومية والبرلمانية التي تتخصص بهذا الشان هي لجان غير متخصصة وتم تشكيلها على اساس المحاصصة الحزبية".

الثقافة تناشد المجتمع الدولي لايقاف بيع منحوتة اشورية في مزاد كريستي

سياحة بابل: اليونسكو وافقت مبدئيا على ادراج آثار بابل على لائحة التراث العالمي

وستطرد فرحان ان " جميع النواب في لجنة السياحة والاثار هم غير متخصصين ولا يحملون حتى شهادة الابتدائية في الاثار".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة