معركة تدور بصمت داخل المكون التركماني بشأن هذا المنصب !

كشفت صحيفة الشرق الاوسط، الاحد، عن معركة جديدة بشأن نواب رئيس الجمهورية ولكنها تدور بصمت، فيما اشارت الى وجود خلافات داخل المكون التركماني بشأن ذلك.
وقالت الصحيفة ، ان "هناك معركة جديدة بشأن نواب رئيس الجمهورية ولكنها تدور بصمت"، مبينا ان "المكون الشيعي لا يوجد فيه اختلاف بشأن تولي زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي هذا المنصب من جديد، طبقا لما أبلغ به عضو الائتلاف سعد المطلبي".

أما سنيا، فإن قياديا كشف للشرق الأوسط، "عن خلافات حادة داخل المكون حول من يتولى هذا المنصب في حال تم الاتفاق على اختيار نائب ثان أو ثالث لرئيس الجمهورية".
التركمان من جانبهم، وعلى لسان نائب رئيس الجبهة التركمانية حسن توران ذكر للشرق الأوسط أنهم "يعملون الآن على منحهم منصب نائب رئيس الجمهوري بوصفه استحقاقا قوميا كوننا القومية الثالثة في العراق بعد العرب والأكراد"، مشيرا إلى أن "رئيس الجمهورية برهم صالح والقادة السياسيين في البلاد يؤيدون هذه الفكرة لا سيما أن التركمان لم يحصلوا على وزارة في الحكومة الحالية وهو أمر غير صحيح في كل الأحوال".
وذكر مصدر مطلع إن "هناك توجها لدى بعض القادة الشيعة لمنح منصب نائب رئيس الجمهورية لشخصية تركمانية شيعية وهو ما يعني ضمنا وجود صراع صامت بين التركمان الشيعة والتركمان السنة".

مصدر نيابي لـ"بونا نيوز": بقاء نوري المالكي في منصبه نائبا لرئيس الجمهورية

واختار البرلمان، في الثاني من تشرين الاول 2018، مرشح الاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح رئيساً ل ‍‍جمهورية العراق.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة