عبدالسلام : دعوة اميركا لوقف العدوان على اليمن نوع من المزايدة

أكد رئيس الوفد الوطني المفاوض محمد عبدالسلام ، السبت، أن دعوة أمريكا لوقف العدوان على اليمن نوع من المزايدة وإيذانا بدخول مرحلة جديدة من التصعيد.

وقال عبد السلام في تصريح صحفي تابعته وكالة الرأي العام / بونا نيوز /  أن دعوات أمريكا مجرد كذب وافتراء والميدان يحكي عن تصعيد عسكري أعد له لأشهر.

وأضاف أن الدعم الأمريكي لتحالف العدوان مستمر على كافة المستويات، مشيرا إلى أن مواقف أمريكا سبقها تحضير كبير على المستوى العسكري للتصعيد في الساحل الغربي.

ولفت إلى أن الحديث الأمريكي عن جولة مفاوضات جديدة هي للمزايدة من أجل تخفيف الضغط العالمي تجاه ما يتعرض له الشعب اليمني من معاناة إنسانية فاقت كل التوقعات.

ونوة إلى أن الوفد الوطني لم يتلق أي اتصال أو دعوة من الأمم المتحدة ولا الأطراف الدولية عن جولة جديدة من المفاوضات، مؤكدا أن أمم المتحدة ليست فاعلة والقرار ليس بيدها.

واختتم عبد السلام تصريحاته بالتأكيد على أننا " نمد أيدينا للسلام المشرف والعادل الذي يحفظ للبلد حريته واستقلاله".

ولفت إلى المسؤولية الكاملة للولايات المتحدة ووقوفها وراء الحرب قائلاً " كما هو معلوم فإن أمريكا ركيزة أساسية في العدوان، وحينما تدعو لوقفه فهي تدعو نفسها"، كاشفا في الوقت ذاته أن التصريحات الأمريكية قد تكون مقدمة لتصعيد جديد.

وكان رئيس الوفد الوطني قد دعا، الخميس الماضي، الولايات المتحدة الأمريكية لرفع الغطاء السياسي للعدوان على اليمن ووقف الدعم اللوجستي لها والمعلوماتي لبرهنة صدق دعوات مسئوليها الأخيرة حول الوضع في اليمن.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة