الاتراك يذرفون الدموع بسبب البصل !

ذكرت صحيفة تركية، الاثنين، أن أسعار البصل "الذي لا غنى عنه بالمأكولات في تركيا" ارتفع بشكل مبالغ فيه ليصل إلى الضعف، مشيرة الى أن اسعاره باتت "تبكي أعين الاتراك".
وقالت صحيفة "زمان" التركية، إن "سعر كيلو البصل كان خلال الأسبوع الماضي يتراوح بين 2.5 الى 3 ليرات غير أنه ارتفع هذا الأسبوع إلى 5 ليرات".
واوضحت أن "التجار يعزون سبب الارتفاع في الأسعار إلى الزيادة الكبير في أسعار المبيدات والأسمدة، إذ سجلت أسعار الأسمدة خلال 3 أشهر زيادة بنسبة 117 في المئة".

من جانبه أشار رئيس جمعية المزارعين الأتراك حسين دميرتاش إلى "ارتباط التذبذب في الأسعار بميزان العرض الطلب".
ونقلت الصحيفة عن دميرتاش القول إن "محصول البصل أصيب ببعض الأمراض مما تسبب في تراجع الانتاج"، مشيرا إلى أن "تخفيض المزارع للمحصول الزراعي جعل ارتفاع الأسعار أمر حتمي".
ولفت الى أن "المشكلة الفعلية في البصل هو انخفاض العرض في ظل عدم تراجع الطلب"، مشددا على ضرورة "وضع الحكومة لسياسة زراعة قومية بشكل طاريء".
واشار إلى أن "انعدام التخطيط يشكل أكبر مشاكل قطاع الزراعة في تركيا"، لافتا إلى أن "الأمر
ذكرت صحيفة تركية، الاثنين، أن أسعار البصل "الذي لا غنى عنه بالمأكولات في تركيا" ارتفع بشكل مبالغ فيه ليصل إلى الضعف، مشيرة الى أن اسعاره باتت "تبكي أعين الاتراك".
وقالت صحيفة "زمان" التركية، إن "سعر كيلو البصل كان خلال الأسبوع الماضي يتراوح بين 2.5 الى 3 ليرات غير أنه ارتفع هذا الأسبوع إلى 5 ليرات".
واوضحت أن "التجار يعزون سبب الارتفاع في الأسعار إلى الزيادة الكبير في أسعار المبيدات والأسمدة، إذ سجلت أسعار الأسمدة خلال 3 أشهر زيادة بنسبة 117 في المئة".
من جانبه أشار رئيس جمعية المزارعين الأتراك حسين دميرتاش إلى "ارتباط التذبذب في الأسعار بميزان العرض الطلب".
ونقلت الصحيفة عن دميرتاش القول إن "محصول البصل أصيب ببعض الأمراض مما تسبب في تراجع الانتاج"، مشيرا إلى أن "تخفيض المزارع للمحصول الزراعي جعل ارتفاع الأسعار أمر حتمي".
ولفت الى أن "المشكلة الفعلية في البصل هو انخفاض العرض في ظل عدم تراجع الطلب"، مشددا على ضرورة "وضع الحكومة لسياسة زراعة قومية بشكل طاريء".
واشار إلى أن "انعدام التخطيط يشكل أكبر مشاكل قطاع الزراعة في تركيا"، لافتا إلى أن "الأمر لن يقتصر على البصل فقط حيث أنه فيما بعد سترتفع أسعار منتجات أخرى لغياب التخطيط".
وتقول الصحيفة أن "معدلات التضخم السنوية قي تركيا شهدت خلال شهر أكتوبر/ تشرين الأول المنصرم بلغت 25.24 في المئة، لتصل بهذا إلى أعلى مستوياتها منذ عام 2003".
وبحسب الصحيفة، فقد "ارتفعت معدلات التضخم السنوي عن الشهر الماضي، حيث كانت خلال شهر سبتمبر/ أيلول المنصرم 24.52 في المئة".
وعلى صعيد النفقات الأساسية، تقول الصحيفة، إن مستلزمات المنزل سجلت أعلى زيادة سنوية بواقع 37.92 في المئة، وكانت المواد الغذائية صاحبة النصيب الأكبر في سلة التضخم بزيادة سنوية بلغت 29.26 في المئة.
يُذكر أن مؤشر أسعار المستهلك السنوي بلغ الشهر الماضي 24.52 في المئة، فيما أعلنت الحكومة ” برنامج مكافحة التضخم” عقب التذبذب الذي شهده مؤشر العملات وارتفاع معدلات التضخم، وفرضت تخفيضات بنسبة 10 في المئة في أسعار منتجات بعينها، إلا أن ذلك لم يشعر المستهلكين بتغير ملحوظ.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة