البشر البدائيون اكتشفوا الوقت منذ 40 ألف سنة

أجريت دراسة حديثة، في بريطانيا، عن اللوحات الفنية التى رسمت على الكهوف القديمة، حيث إنها زعمت أن هذه اللوحات لم تصور الرموز الحيوانية بل صورت مجموعات من النجوم.

وأكدت هذه الدراسة، أن البشر لديهم معرفة متطورة بالنجوم منذ 40 ألف سنة، كما يبدو أنهم توصلوا لمعرفة "الوقت" من خلال مشاهدة كيف تغير النجوم مكانها ببطء في سماء الليل، جاء ذلك بحسب ما ذكر موقع "ديلى ميل"البريطاني.

وأوضحت الدراسة، أن هذه الظاهرة تعرف بـ اسم "بادئة" الاعتدال ، حيث إنها تظهر التحول التدريجى لمحور دوران الأرض، ويرجع الفضل فى اكتشافها إلى الإغريق القدماء منذ آلاف السنين.

وقال الباحثون إن فناني الكهوف نظروا إلى النجوم لإحياء أحداث رئيسية مثل ضربات المذنبات.

وأوضح رئيس الدراسة الدكتور مارتن سويتمان، من جامعة أدنبره: أن يظهر فن الكهوف المبكر أن الناس لديهم معرفة متقدمة بسماء الليل في آخر العصور الجليدية، في تركيا وأسبانيا وفرنسا وألمانيا.

واستندت الدراسة، أنه تم العثور على أقدم تمثال فى العالم فى ألمانيا، يشبه الأسد مان لهوهلينستين-ستادل، وهو نحت عاجى يعود إلى ما يقرب من 40 ألف سنة ، إضافة إلى حجرا قديما منحونا اكتشف في تركيا يعتبران مفاتيح لفك شفرة البروج.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق