تقرير: مصير أسعار النفط بيد روسيا

قال آدم سيمينسكي رئيس مركز الملك عبدالله السعودي للبحوث البترولية "كابسارك"، أنه في حال انسحاب روسيا من اتفاقية البلدان المصدرة للنفط من خارج "أوبك+"، سترتفع أسعار النفط.

ووفقا له، في حالة خروج روسيا من الاتفاقية التي تم التوصل إليها مؤخرا، وعدم موافقتها على خفض انتاجها لـ400 ألف برميل يوميا، فإنه سيكون هناك تقلبا كبيرا في أسعار النفط أكثر من تقلب الأسعار في الماضي، موضحا أنه عندما كان هناك انقطاع في الامدادات البترولية من ليبيا في الفترة بين عامي 2011 و 2012، كانت ستصل الأسعار إلى 200 دولار للبرميل لولا تدخل دول "أوبك".

وتابع " ولكن في عام 2018 إذا لم تتخذ روسيا والمملكة العربية السعودية القرار الخاص بخفض أسعار النفط في إطار اجتماعات "أوبك +"، فإن سعر النفط في هذا العام كان سيصل إلى 300 دولار للبرميل."

وأكد أنه في حال انهيار منظمة أوبك، فإن العالم سوف يفقد "وسادة الأمان" الخاصة به.

وكانت منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" أعلنت عن استعدادها لخفض إنتاج النفط بنحو 800 ألف برميل يوميا واقترحت على الدول الموقعة على اتفاقية "أوبك+" خفض الإنتاج بواقع 400 ألف برميل يوميا.

وبذلك يكون إجمالي التقليص الذي اتفقت عليه الدول المعنية للعام 2019 في إطار اتفاقية "أوبك+" قد بلغ 1.2 مليون برميل يوميا.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة