اشتباكات بين الأمن ومحتجين حاولوا الوصول للقصر الرئاسي بالخرطوم

أطلق الأمن السوداني في العاصمة الخرطوم، الغاز المسيل للدموع على مئات المتظاهرين الذين لبوا الدعوة إلى مسيرة إلى القصر الرئاسي في اليوم السابع من الاحتجاجات المشتعلة في السودان.

وأشارت وكالة "فرانس برس" إلى أن مئات من المحتجين تظاهروا في أحد الشوارع الرئيسية في وسط العاصمة السودانية بعدما منعت قوات الأمن الوصول إلى القصر الرئاسي.

وتمركز أفراد الشرطة النظامية ومكافحة الشغب في تقاطعات الشوارع الرئيسية في المدينة، وهم يحملون الهراوات، وعلى أسطح البنايات المطلة على شارع القصر.

ودعا "تجمع المهنيين السودانيين"، الذي يضم أطباء ومهندسين ومعلمين وأساتذة جامعات، في بيان إلى تظاهرة يوم الثلاثاء تتجه للقصر الجمهوري، "لتسليم مذكرة لرئاسة الجمهورية تطالب بتنحي الرئيس فورا عن السلطة استجابة لرغبة الشعب السوداني وحقنا للدماء".

وأضاف البيان، أن التجمع يقترح، حال وافق البشير على التنحي، "تشكيل حكومة انتقالية ذات كفاءات وبمهام محددة ذات صبغة توافقية بين أطياف المجتمع السوداني".

ودعا التجمع ذاته الأحد الماضي، إلى إضراب عام، شارك فيه العديد من القطاعات.

من جهتها، أشارت منظمة العفو الدولية، إلى أن "37 متظاهرا قتلوا برصاص قوات الأمن خلال 5 أيام من الاحتجاجات المناهضة للحكومة".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة