توقعات بتفوق أسود الرافدين في كأس آسيا

بدأ العد التنازلي لبطولة كأس أمم آسيا، والتي ستقام مطلع الشهر المقبل في الإمارات، بمشاركة 24 منتخبًا، لأول مرة في تاريخ القارة الصفراء.

ووقع المنتخب العراقي، في المجموعة الرابعة، التي تضم إلى جانبه، اليمن وفيتنام وإيران.

ووفقا لتوقعات أفراد الجيل الذهبي للعراق الذي توج بلقب آسيا 2007، بشأن حظوظ أسود الرافدين بعد قصر المدة الزمنية للتحضيرات.

التركيز مطلوب

قال الدولي السابق باسم عباس، إن الأمنيات والآمال معقودة على لاعبي العراق، من أجل الذهاب بعيدًا في بطولة أمم آسيا.

وأضاف عباس "المنتخب العراقي يمتلك مجموعة جيدة من اللاعبين، لكن الوقت الذي عمل فيه المدرب السلوفيني كاتانيتش لم يكن كافيًا للتعرف على تفاصيل لاعبي المنتخب، وكيفية توظيفهم داخل الملعب".

ونوه "مع فقر الإعداد وقلة المباريات التجريبية، فما زال المنتخب العراقي بحاجة إلى عدد من المباريات ليقف المدرب على إمكانيات لاعبيه بشكل تام".

وتابع عباس "إذا أردنا تعويض عامل الزمن، يجب أن يكون المنتخب في قمة التركيز مع تطبيق الواجبات الدفاعية والهجومية بدقة شديدة".

ثقة أكبر

الدولي السابق حيدر عبد الرزاق، أوضح أن استعداد المنتخبات الكبيرة للبطولة الآسيوية، أفضل بكثير من تحضيرات العراق، وذلك نتيجة التعاقد المتأخر مع المدرب السلوفيني كاتانيتش.

وتابع حيدر أن مستوى الفريق الفني في تصاعد مستمر، ورغم أن الوقت لم يكن في صالح المدرب، إلا أن بصماته ظهرت مع الفريق خلال المباريات الودية.

وأكد حيدر أن المباراة الأولى أمام فيتنام، ستكون مفتاح تأهل المنتخب العراقي لبلوغ الدور الثاني.

تشكيلة مميزة

قال اللاعب نبيل عباس إن المنتخب العراقي يتحدى العقبات بشكل دائم، مهما كانت الظروف المحيطة والمشاكل التي تعترض طريقه نحو اللقب القاري.

وأضاف عباس "أعتقد أن المنتخب العراقي لن يتأثر بتحضيراته المتواضعة قبل خوض بطولة أمم آسيا".

ونوه أن الفريق يضم نخبة من اللاعبين المميزين القادرين على قيادة المنتخب العراقي للمربع الذهبي، بل وحصد اللقب.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة