مصر والصين تحولان الحلم إلى حقيقة في الصحراء الجرداء

نشرت وكالة "شينخوا" الصينية للأنباء، تقريرا مطولا عن تحول حلم مصري صيني طال انتظاره إلى واقع، بعد بناء مدينة في صحراء مصر في إطار التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين.

وأضافت الوكالة أن منطقة التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين ومصر، تقع على بعد 120 كيلومترا إلى الشرق من القاهرة قرب قناة السويس، حيث شهدت المنطقة تقدما سريعا للمرحلة الأولى، والمرحلة الثانية التي دشنها الرئيس الصيني شي جين بينغ والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في 21 يناير 2016 والتي تغطي مساحة 6 كيلومترات مربعة في الصحراء.

وبعد ثلاث سنوات، أصبحت منطقة التعاون مزدهرة بالنسبة لمزيد من المصريين لتحقيق أحلامهم، حيث وقعت مصر والصين أيضا وثيقة تفصيلية مدتها خمس سنوات تعهد فيها الجانبان بمضاعفة جهودهما لتطوير منطقة التعاون الاقتصادي والتجاري.

وأشارت الوكالة الصينية، إلى أن الرئيسين تحدثا عدة مرات في السنوات الثلاث الماضية، وتوصلا إلى توافق واسع حول التنفيذ المشترك لمبادرة الحزام والطريق، وهي الرؤية التي قدمها الرئيس الصيني عام 2013 لتعزيز التنمية المشتركة على طول طريق الحرير البري والبحري التاريخي.

وتقع منطقة التعاون المصري الصيني على بعد 50 كم فقط من العاصمة الإدارية الجديدة لمصر، حيث يلتقي طريق الحرير ومشروع تطوير ممر قناة السويس في مصر.

وأعلن عن اطلاق منطقة التعاون الاقتصادي والتجاري بين مصر والصين عام 2008، وقدمت وظائف لأكثر من 3500 شخص وخلقت 30 ألف فرصة عمل مرافقة من خلال الصناعات التي تجمعها.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة